بعد 11 عامًا من كارثة التسرب النفطي: عودة البجع إلى لويزيانا

صورة أرشيفية للبجع الملطخ بالزيت على سواحل خليج المكسيك بعد التسرب النفطي في 2010. الصورة: Elliott Cowand Jr

بعد 11 عامًا من كارثة التسرب النفطي: عودة البجع إلى لويزيانا

لم يصدق علماء الأحياء أنفسهم وهم يراقبون عودة البجع إلى سواحل لويزيانا بعد 11 عامًا من كارثة خليج المكسيك

24 ابريل 2021

رحلة عودة تاريخية للبجع إلى سواحل لويزيانا الأميركية بعد 11 عامًا من كارثة التسرب النفطي، في مشهد أعاد للعالم ثقته بقدراته على إنقاذ رفاق الإنسان على الأرض من الجرائم التي يصنعها البعض بحق هذا الكوكب. 

في يونيو 2010 استيقظ العالم على صور البجع النافق الملطخ بالزيت على سواحل لويزيانا بعد كارثة أكبر تسرب نفطي في التاريخ بخليج المكسيك. هذه الفاجعة البيئية أودت بحياة ما بين 65 ألفًا إلى 100 ألف من البجع البني وتركت 5 آلاف يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة، بعد أن غمرتهم بقع الزيت الثقيلة نتيجة تسرب أكثر من 400 ألف طن من النفط في خليج المكسيك.  

في أبريل 2021، كان الناشطين في حماية البيئة بالولايات المتحدة على موعد مع الخبر السار، فقد نجح العشرات من البجع البني في قطع رحلة العودة من جورجيا إلى موطنه الأصلي بجزيرة كوين بيس بلويزيانا بعد 11 عامًا من الكارثة النفطية. فقد نجحت جمعيات البيئة الأميركية في إنقاذ 582 طائر فقط ونقلهم إلى جورجيا لإعادة تأهيلهم بعد أن أدى تسرب الهيدروكربونات إلى دمهم إلى عدم قدرتهم على الطيران أو السباحة بل وفتح عيونهم لفترات طويلة. 

قطع البجع رحلة عودة تاريخية إلى سواحل لويزيانا بعد 11 عامًا من كارثة التسرب النفطي  

قطع العشرات من البجع البني مسافة 1100 كيلومتر من جورجيا إلى لويزيانا على خليج المكسيك في رحلة عودة تاريخية، جعلت علماء الأحياء لا يصدقون أعينهم وهو يراقبون طائر البجع جالسًا فوق صخرة بجزيرة كويت بيس. ومشهد أمل وحياة لم يمح من الذاكرة مشهد اليأس الذي خلفته فاجعة التسرب النفطي، الذي حول سواحل لويزيانا إلى منطقة أشباح لسنوات وأنهى وجود الملايين من الكائنات البحرية، ولكن تبقى جهود حماة البيئة لتصنع فارقًا.

المصدر: livescience

وحيش

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

يلجأ ذكر عنكبوت الجرم السماوي إلى حيلة تمكنه من الهروب من براثن الأنثى قبل أن يغدو لقمة شهية.. فيفقد حياته.

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

وحيش سلوك

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

مثال نادر على التواصل بين الأنواع المختلفة: دلفين بري يدعى "كايلي" يمكنه التواصل مع خنازير البحر.

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

وحيش سلوك

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

تجربة مثيرة تفيد أن الأفاعي تستخدم "الحاسة الكيمائية"، قد تغير رأينا في هذه الزواحف البطيئة والغبية والبليدة والغريزية والقاتلة في أحيان!