حَسنات اللسان الطويل

تتغذى العـثة الصقرية على مجموعة كبيرة من النباتات المحلية، ولكنها تُفضل أشجـار "الأرطى" و"الحُمّيض". ومعروفٌ أنها من الحشرات الليلية، إلا أنها تُشاهَد خلال أوقات النهار بأعداد هائلة وتحديدًا بُعيدَ هطول الأمطار الغزيرة.

حَسنات اللسان الطويل

تتغذى العـثة الصقرية على مجموعة كبيرة من النباتات المحلية، ولكنها تُفضل أشجـار "الأرطى" و"الحُمّيض". ومعروفٌ أنها من الحشرات الليلية، إلا أنها تُشاهَد خلال أوقات النهار بأعداد هائلة وتحديدًا بُعيدَ هطول الأمطار الغزيرة.

قلم: إسحاق الحمادي

عدسة: أحمد البوسعيدي

1 أكتوبر 2020 - تابع لعدد أكتوبر 2020

تعيــش "العثة الصقرية" في بيــئات متنــوعة بجمــيع قـارات العالم، حيث يزيد عدد أنواعها على 1400 نوع. ومن ذلـك، هــذه العـثـــة المســـماة علمــيًا "Hyles livornica" التي تستـوطــن المناطــق المفتوحـــة في شبــه الجزيرة العربــية حصــرًا، حيث يمكن رؤيتها محلِّقَةً لدى الأزهار ومُفرِدَةً لسانَها الطويل الذي يصل لدى بعضها إلى 35 سنتيمترًا. يرتشـف هذا اللســان رحيـــق الأزهـــار ويساعدهـــا على تجنب الأشواك وصدّ المفترسات التي تتربـص بها. وتتغـذى العـثة الصقرية عـلى مجــموعة كبــيرة من النباتات المحليــة، ولكنــها تُفضـــل أشجـــار "الأرطى" و"الحُمّيــض". ومـعــروفٌ أنهـا مــن الحشرات الليــلية، إلا أنها تُشاهَد خلال أوقات النهار بأعداد هائلة وتحديدًا بُعيدَ هطول الأمطار الغزيرة؛ فيكون ذلك دلالةً على نجاح موسم تكاثرها السنوي. 

استكشاف

بَـبْـرٌ مجنَّح

بَـبْـرٌ مجنَّح

في عام 1844، اكتشف عالم الحشرات الألماني "كريستيان فريدريش فرير" هذا النوع المميز من  الفراشات الذي يُطلَق عليه الاسم العلمي (Tarucus balkanicus)؛ وهو شائع باسم الفراشة "الببرية الزرقاء الصغرى".

دراسة جديد تُشير إلى أن النحل يلعب!

وحيش سلوك

نحل يستمتع باللعب!

دراسات جديدة وتجارب علمية تكشف أسرار حياة الحشرات، لتوسع مداركنا حول وعي وسلوك هذه الكائنات.

حين تقل الحماية، وتتأخر عن موعدها..

وحيش سلوك

حين تقل الحماية، وتتأخر عن موعدها..

مخلوق ممتلئ الجسـم، يناهز طوله الـ 1.5 متر، وتمنحه الصبغة الداكنة التي تحيط بعيونه مظهرًا بقريًا كما يؤكد ذلك اسمه باللغة الإسبانية الذي يعني "بقرة صغيرة".