بعدما تتأكد نسوة العائلة من لفت انتباه سمع المولود الجديد بـ"دق الهون"، يتسابقن على تلاوة الوصايا كلٌ حسب هواها؛ وأبرزها: "اسمع كلام أمك، ما تسمعش كلام أبوك"؛ فيما يستلقي المولود داخل "غربال" وضع على الأرض وقد تم تبطينه بقماش من الساتان، وردي للإناث...

بعدما تتأكد نسوة العائلة من لفت انتباه سمع المولود الجديد بـ"دق الهون"، يتسابقن على تلاوة الوصايا كلٌ حسب هواها؛ وأبرزها: "اسمع كلام أمك، ما تسمعش كلام أبوك"؛ فيما يستلقي المولود داخل "غربال" وضع على الأرض وقد تم تبطينه بقماش من الساتان، وردي للإناث وأزرق للذكور.

السُـبــوع

افترشت "الست مصرية" أرض غرفة الجلوس في منزلها بعدما وضعت أمامها ما ابتاعته صباحاً من "درب البرابرة" بالقاهرة: أكياس بلاستيكية صغيرة وقطع حلوى متنوعة وكميات من النُقل والفُشار. تحلّق حول الجدّة الخمسينية الأبناء والأحفاد وسيدات وفتيات من الأسرة والجيران...

:عدسة أسماء جمال

1 ابريل 2018 - تابع لعدد أبريل 2018

افترشت "الست مصرية" أرض غرفة الجلوس في منزلها بعدما وضعت أمامها ما ابتاعته صباحاً من "درب البرابرة" بالقاهرة: أكياس بلاستيكية صغيرة وقطع حلوى متنوعة وكميات من النُقل والفُشار. تحلّق حول الجدّة الخمسينية الأبناء والأحفاد وسيدات وفتيات من الأسرة والجيران الأقربين. ساد الصمت في الغرفة -حيث كانت المصورة أسماء جمال توثق الأحداث بعدستها- إلا من صوت خشخشة كيس بلاستيكي صغير مزركش برسوم وردية اللون كانت "الست مصرية" تهمُّ بحشوه بكميات من الفشار قبل أن تُحكم إغلاق طرفه بشريط مُذهَّب وتضعه برفق فوق صينية كبيرة. تفاعل الجمع من حولها خلال هنيهات، وامتدت أيديهم خشخشةً وحشواً لتمتلئ الصينية خلال دقائق قليلة بعشرات الأكياس التي رُتبت بعناية إلى جانب قراطيس نُقل برّاقة وألعاب وعرائس وحلويات لم تغب للحظة عن الأعين الفضولية المحدِّقة لأطفال المنزل. ساد جو من الارتياح والبهجة منزل "الست مصرية" وغمرت السعادة كل من ضاقت به جنباته.. فلقد اكتملت بكل يسر وسهولة استعدادات الاحتفال باليوم السابع على ولادة حفيدتها الجديدة، أو ما يُعرف بتقليد "السبوع". يرتبط "السُبوع" بالعديد من الأساطير والخرافات التي يعتقد كثير من المصريين أن إهمالها قد يتسبب بإصابة مولودهم الجديد بضرر كبير. وهم في سبيل مواءمة شعائر السبوع المتوارثة مع معتقداتهم الدينية السماوية، عمدوا إلى "إلصاق" بعض الحقائق المثيرة بهذا التقليد لإضفاء صبغة إيمانية شرعية عليه ترتكز إلى خصوصية الرقم 7؛ فعدد السماوات سبع، والخلق تم في سبعة أيام، وأشواط طواف الحج سبعة، والجمرات ترمى سبعاً.. وعليه، واستكمالا لسلسلة "بركات" الرقم 7 يتم الاحتفال بالمولود الجديد لدى تخطيه عتبة يومه السابع. لكننا لو غصنا قليلاً في أعماق التحليل الميثولوجي لتقليد السبوع، فسنجد أن طقوسه تُعد من بين أكثر الممارسات اتصالاً بالماضي المصري البعيد. ففي كتابه "الأعياد: احتفالات مصرية بين الحاضر والمستقبل"، يؤكد "سامي حرك" -وهو باحث في التاريخ الثقافي المصري- أن المصريين يحتفلون بالسبوع في عصرنا الحالي كدأب أجدادهم الفراعنة منذ آلاف السنين، مع بعض الاختلاف في الطرق والتفاصيل. يُنَقِّب "حرك" في جذور تقليد السبوع الفرعوني، فيشير إلى أن الاعتقاد ساد لدى المصري القديم بأن الإلهة "حتحور" -ربة الأمومة في الثقافة المصرية القديمة التي جسدتها الرسوم الجدارية الفرعونية على هيأة بقرة- كانت تتكفل برعاية المولود الجديد إلى جانب ستٍ من الربات الأُخر أُطلق عليهن اسم "الحتحورات السبع"؛ إذ تقوم كل واحدة منهن بمهمة الرعاية مدة يوم واحد، ومع انتهاء الأيام السبعة تتقدم الأم الحقيقية لتتسلم مسؤولية رعاية وليدها كاملة في احتفال يشهده الأهل والأقارب. ويوضح "حرك" أن أهل المولود كانوا يلجؤون في هذا اليوم المشهود إلى وضعه في غربال وهزّه بهدف تنقية جسده مما علق به من آثار رعاية "الحتحورات السبع". وقد تحوّرت تلك الموروثات مع انتشار الديانات السماوية في أرض الكنانة، إذ استُبدلت الملائكة بالحتح

المُحليات قليلة السعرات قد لا تكون صحية كما كنا نعتقد!

المُحليات قليلة السعرات قد لا تكون صحية كما كنا نعتقد!

بعض المُحليات الصناعية تؤثر على ميكروبات الأمعاء بشكل قد يؤدي إلى زيادة الوزن والسكري ومرض القلب.

البومة الصغيرة

استكشاف

البومة الصغيرة

تأمل لون العيون وهذه الهيأة المكتنزة.. لقطة مميزة تبرز فيها البومة الصغيرة، الشهيرة باسم "أم قويق"، وهي تجثم فوق غصن جاف حيث تُفضل العيش في المزارع والمناطق المفتوحة.

الوعل النوبي

وحيش

الوعل النوبي

بعين واحدة انتبه فأنا أراك.. يتعرض "الوعل النوبي" إلى مخاطر عدة تهدد بقاء نوعه في البرية، فالصيد الجائر وتدمير موائله الطبيعية من أبرز الأسباب التي أسهمت في انخفاض أعداده.