بعد أن تم حِفظ ماء الورد مدة ناهزت الثلاثين يومًا في جرة كبيرة تسمى “الخَرْس”، وذلك لترسيب شوائبه وتصفيته، يصبّه “محمد المياحي” في عبوات مخصصة للبيع. لكن هذا الرجل لا يبخل على نفسه وأهله بالاستمتاع بهذا المنتَج أيضًا في بيته.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

ينكب “علي الريامي” على معاينة الورد والتأكد من تفتحه قبل الشروع بالقطف، داخل مزرعته بمنطقة “العين”.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

يستخرج “ياسر التوبي” ماء الورد المستخلص من “البورمة” ويسكبه في وعاء كبير.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

دائمًا ما يحرص “ياسر التوبي” على أخذ أحفاده معه إلى مزرعته الواقعة بمنطقة “سيق” لإشراكهم في عملية قطف الورد الجبلي؛ ما يضمن انتقال هذه الحرفة من جيل إلى جيل.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

فوق أحد مدرجات الجبل الأخضر، يقف “ناصر العمري” متأملًا مزارع الورد الممتدة أمام ناظريه وهي تكتسي باللون الأخضر.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

يجلس هذا الرجل الخبير في ماء الورد لدى “سوق الجمعة” بولاية نزوى، منتظرًا المشترين التواقين لاقتناء منتجه الزكي.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

يقوم “عبد الله الريامي” (الظاهر إلى اليمين) وأبناؤه بقطف الورد منذ ساعات الصباح الأولى، وهي مَهمة تنتهي مع لحظات غروب الشمس وتتخللها فترات استراحة؛ على أن يعودوا إلى العمل في اليوم التالي.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

بعد جمع الورد، تبدأ أولى المراحل بطبخه فوق النار. وهنا يقوم “سالم التوبي” برش قليل من الماء فوق الورد حتى يكتسب لونًا براقًا قبل وضعه في “الدهجان” مدة ثلاث ساعات ونصف الساعة.

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

جبال الـورد الـزكـيـة

مزارعُ وَردٍ جبلية ذات قطوف دانية تعبق بالروائح الزكية.. وتختزل قرونًا من تراث الأرياف العمانية.

قلم: إسحاق الحمادي

عدسة: سامي الهنائي

1 مارس 2020 - تابع لعدد مارس 2020

ظل أهالي "الجبل الأخضر" في عُمان يعضّون بالنواجذ -جيلًا بعد جيل- على حِرفة أجدادهم ويرعونها حق رعايتها ويحفظون أسرارها المكنونة المتوارثة. تتمثل هذه الصناعة في تحويل الورد إلى سائلٍ "مبارك" ينشر عبَقَه على مناسباتهم الاجتماعية ويدرّ عليهم دخلًا ماديًا مهمًّا. وتؤوي المنطقة عددًا كبيرًا من حقول الورد التي تتوزع على ست قرى رئيسة. ويُوصَف المناخ ههنا بالمعتدل صيفًا وشديد البرودة شتاءً؛ وقد أسهم هذا الموقع الجغرافي، بارتفاعه عن سطح البحر بنحو 3000 متر، في توفير بيئة زراعية خصبة لإنتاج هذا الورد الجبلي فضلًا عن أجود الفواكه.

فما إن يحل شهر يناير حتى يُشَمِّر المزارعون عن سواعدهم ويشرعون في تشذيب أشجار الورد ورعايتها، منتظرين موسم تفتُّح الأزهار مع بداية شهر مارس حينَ يبدأ قطاف الورد وتحويله إلى المنتَج النهائي، إلى أن يُسدَل الستار على هذا الحدث في منتصف شهر مايو. تبدأ الحلقة الأولى لسلسلة الإنتاج بقطف الورد وتجهيز الفرن، المعروف محليًا باسم "الدهجان" ويُصنع عادة من الطين، وهو المركز الرئيس لعملية الإنتاج. بعد أن تُجمع كميات الورد، تُنقَل إلى الدهجان حيث تُوضع في فتحات فخارية -تُسمى الواحدة منها "بورمة"- تحت موقد الفرن. تُغطى البورمات بطاسات مصنوعة من النحاس ومملوءة بالماء، وتُلَفُّ الفجوات الفاصلة بين كل بورمة وطاسة بإحكام بواسطة قطعة قماش حتى لا يتسرب البخار. بعد ذلك، يُقطَّر الماء المستخلَص ليتصفَّى ومن ثم يُحفظَ في جرّات كبيرة. ويشتهر ماء الورد في "الجبل الأخضر" بجودته العالية؛ ويُستخدَم في صنع ألوان شتى من الأطعمة وخاصة الحلوى العُمانية، ويحضر في الأعراس وغيرها من المناسبات التي يُستقبَل فيها الزوار بطيب هذا الورد السائل.

لم تكـن زيـارة "سـامـي الهنائي" -مصور هذه اليوميات- إلى هذه المنطقة الجبلية مَهمة سهلة؛ فالتنقل بين قراها يتطلب جهدًا بدنيًا كبيرًا. لكن عزيمةَ صاحبِنا لم تفتر، إذ يقول: "لم أشعر بالتعب من المشي؛ إذ كنت كلما رأيتُ نشاط دليلي المسنّ ورشاقته في المشي، أتحفّز لمواصلة الرحلة بين مزارع القرى الجبلية". سألت الهنائي عن أجواء موسم القطف، فأجاب: "في الصباح الباكر ستشاهد صاحب المزرعة -وهو كبير العائلة عادة- رفقة أبنائه وأحفاده يتجهون إلى الأشجار للشروع في القطف. وسترى الأطفال والشباب مستمتعين إذ يملؤون أوعيتهم بالورد والسعادة تغمرهم". يشارك جميع الأهالي في هذا المهرجان الوردي ويتآزر الجيران فيما بينهم، سعيًا لإنجاح حدث يتعدى كونه موردًا ماليًا ليصبح حدثًا اجتماعيًا تعمّ فيه البهجة وتنضح فيه الأجواء بالأريج. ويقول الهنائي إنه حاول بعدسته نقل هذه التجربة العُمانية الأصيلة؛ لكنها في الواقع تجربةٌ تستحق أن تُشاهدَ عيانًا بعُمـان.. في عين المكـان.

 

بَـبْـرٌ مجنَّح

بَـبْـرٌ مجنَّح

في عام 1844، اكتشف عالم الحشرات الألماني "كريستيان فريدريش فرير" هذا النوع المميز من  الفراشات الذي يُطلَق عليه الاسم العلمي (Tarucus balkanicus)؛ وهو شائع باسم الفراشة "الببرية الزرقاء الصغرى".

بـراءة حـذاء  مـن جلـد الفيـل!؟

استكشاف فكرة نيرة

بـراءة حـذاء مـن جلـد الفيـل!؟

قد يكون من المحظور بيع منتجات صُنعت من أجساد حيوانات برية تحظى بالحماية؛ ولكن ناشيونال جيوغرافيك تَبيَّنت مدى صعوبة إثبات ذلك.

دجاجات.. عارضات

دجاجات.. عارضات

عندما حوّل مصو بورتريهات عدستَه نحو الدواجن، وجد موضوعاته هذه محتشمة مضحكة وتشبه البشر على نحو يثير الدهشة.