يُنعَتُ أخطبوط المحيط الهادي المخطط الكبير بالمُهرِّج لما يتميز به من أنماط خطوط متنوعة وألوان مختلفة كما يظهر على الأنثى (الظاهرة باللون الأبيض في الصورة) وشريكها الذكر.

‎جرت العادة بعد انقضاء الاتصال الجنسي لدى جل أنواع الأخطبوطات، أن تتخذ الأنثى وجبة شهية.. من الذكر. وعادة ما يتفادى شريكها هذه الخاتمة المأساوية من خلال "اعتلائها ليُجامعها في وضع يبتعد فيه ما أمكن عن فمها؛ وحين يَفرغان من العملية الجنسية، يفر صاحبنا...

‎بِئْسَ لذةٍ يتبعها هلاك

‎جرت العادة بعد انقضاء الاتصال الجنسي لدى جل أنواع الأخطبوطات، أن تتخذ الأنثى وجبة شهية.. من الذكر. وعادة ما يتفادى شريكها هذه الخاتمة المأساوية من خلال "اعتلائها ليُجامعها في وضع يبتعد فيه ما أمكن عن فمها؛ وحين يَفرغان من العملية الجنسية، يفر صاحبنا...

قلم: Roy L. Caldwell

:عدسة Roy L. Caldwell

3 ابريل 2016 - تابع لعدد أبريل 2016

‎جرت العادة بعد انقضاء الاتصال الجنسي لدى جل أنواع الأخطبوطات، أن تتخذ الأنثى وجبة شهية.. من الذكر. وعادة ما يتفادى شريكها هذه الخاتمة المأساوية من خلال "اعتلائها ليُجامعها في وضع يبتعد فيه ما أمكن عن فمها؛ وحين يَفرغان من العملية الجنسية، يفر صاحبنا بجلده"، على حد تعبير "ريتشارد روس" عالم الأحياء البحرية لدى أكاديمية كاليفورنيا للعلوم. ظل هذا السلوك الافتراسي حقيقةً علمية راسخة إلى أن حلَّ عام 1982، إذ أعلن "أركاديو رودانيتش" -عالم أحياء بحرية من جمهورية بنما- اكتشافَه نوعَ أخطبوطات يمارس العلاقة الحميمة في وضع متقابل يتعانق فيه الشريكان فتتداخل أعضاؤهما؛ كما يتعايشان بسلام بين فترات الاتصال الجنسي. لكن العلماء آنذاك قللوا من شأن دراسة رودانيتش وتجاهلوا نتائجها كلياً.
ثم مضى زهاء ثلاثة عقود.. إذ قام ريتشارد  روس وزميله "روي كالدويل" من جامعة كاليفورنيا، بتربية ودراسة زوجٍ من أخطبوط المحيط الهادي المخطط الكبير، المعروف اختصارا باسم (LPSO). ولقد أثبت الباحثان صحة دراسة رودانيتش.. ومعها أشياء أخرى. إذ اكتشفا أن الشريكان لدى هذا الأخطبوط يتقاسمان المسكن والمأكل، في حين أن جل الأنواع الأخرى ميّالة للعزلة (ولأكل بني جنسها أيضاً). وينغمس هذا النوع في ممارسة الجنس بكثرة -وبوتيرة يومية- وتضع الأنثى بيوضا على مدى شهور؛ في حين تنفق إناث جل الأنواع الأخرى بعد حضنة واحدة فحسب. وإذا كان جل أنواع الأخطبوط يباشر العملية الجنسية في وضع متباعد يطبعه الحذر، فإن زوج أخطبوط المحيط الهادي المخطط الكبير يفعلان ذلك بفكَّين متطابقين كما لو كانا يتبادلان القُبل الحارة (الصورة أعلاه). وبعد اكتشاف كل هذه الحقائق عن نوع أخطبوطات واحد لا أكثر، لكُم أن تتصوروا ما لا نعلم عن أنواعها الأخرى التي يُتوقع أن عددها يفوق 300 نوع في محيطات كوكبنا.. وكثيرها لم يخضع للبحث حتى يومنا هذا.   -Patricia Edmonds

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.