كيف يستقبل المسلمون شهر رمضان؟

من أمام مدخل "قصر الحصن" التاريخي في أبوظبي, يقف هؤلاء الجنود خلف "مدفع الإفطار"، بينما يشرع زميلهم في إطلاق المدفع إيذانًا بكسر الصيام. الصورة: أحمد بدوان.

كيف يستقبل المسلمون شهر رمضان؟

لشهر رمضان مكانة خاصة في نفوس المسلمين، لذلك فقد استجدت عبر القرون عادات وتقاليد وطقوس خاصة بهذا الشهر.

قلم: أحمد حماد

22 مارس 2023

يستقبل المسلمون شهر رمضان هذا العام وقد بدأت أيامه تتداخل مع فصل الربيع المعتدل بعد أن كان يصادف فصل الصيف بنهاره الحار وأيامه الطوال لعدد من السنين، ويحصل هذا التباين بين أيام التقويم الهجري والميلادي نتيجة لكون السنة الهجرية أقصر بنحو 10 أيام من السنة الميلادية في كل عام. لشهر رمضان مكانة خاصة في نفوس المسلمين، لذلك فقد استجدت عبر القرون عادات وتقاليد وطقوس خاصة بهذا الشهر، ومن أبرزها وأشهرها إلى يومنا هذا:

مدفع الإفطار
مدفع لا يطلق القذائف باتجاه العدو، بل يعلو دويه معلنًا حلول وقت الإفطار مع مغيب الشمس كل يوم خلال شهر رمضان. تعددت الروايات حول أصول هذا الطقس الرمضاني، لكنها اتفقت على أن البداية كانت من القاهرة. إحداها تقول أن السلطان المملوكي "خشقدم" أراد تجربة مدفع جديد أُهدي إليه، فأطلق قذيفة تزامنت مع وقت غروب الشمس في أحد أيام رمضان، ظن أهل المدينة أن السلطان فعل ذلك عمدًا بهدف تنبيههم إلى وقت الإفطار، فتوجهوا إليه بالشكر والثناء، عندها أمر السلطان بإطلاق قذيفة كل يوم عند موعد الإفطار إيذانًا بانقضاء وقت الصيام. ظل مدفع رمضان يعمل بالذخيرة الحية حتى عام 1859 حين استبدلت بالذخيرة الصوتية. انتشر هذا التقليد إلى أقطار بلاد الشام أولًا، ومنها إلى بغداد في نهاية القرن التاسع عشر، قبل أن تصل أصداؤها إلى دول الخليج والمغرب العربي.

المسحراتي
لقب يُطلق على الشخص الذي يتولى مَهمة إيقاظ المسلمين في ليالي شهر رمضان لتناول السحور، والمشهور عنه أنه يحمل طبلة أو مزمارًا ويقوم بالعزف عليها لإيقاظ الناس لتناول السحور قبل أذان الفجر. والسحور هو الوجبة التي يتناولها المسلمون ليلًا خلال شهر رمضان ليتمكنوا من الصوم نهارًا. يُقال أن أول مسحراتي في الإسلام هو الصحابي "بلال بن رباح"، إذ كان يؤذن بالناس ليلًا كي يقوموا ويتسحروا قبل أن يؤذن الصحابي "ابن أم مكتوم" معلنًا طلوع الفجر وبداية وقت الصيام. أما أول مسحراتي بالمعنى الحديث الذي ما يزال دارجًا اليوم، فقد كان "عتبة بن إسحاق" الذي كان واليًا على مصر في القرن السابع الميلادي، حيث كان يجوب شوارع القاهرة ليلًا على قدميه مناديًا "عباد الله تسحروا فإن في السحور بركة". بمرور الزمن انتشرت مهنة المسحراتي في أقطار العالم الإسلامي بأسماء مختلفة وألحان متعددة، ففي المغرب يُدعى "النقار" وينفخ في البوق لتنبيه الناس إلى وقت السحور. وفي اليمن يدق المسحراتي على أبواب أهل الحي مناديًا عليهم كي يقوموا ويتسحروا. وفي بلاد الشام اتسعت شهرة المهنة الرمضانية حتى أصبح لكل حي المسحراتي الخاص به، يطوفون الطرقات قارعين الطبلة ومنادين على أهل الحي "اصحى يا نايم، وحد الدايم".

زينة الشوارع
يتميز شهر رمضان بالعديد من العادات والتقاليد الجميلة التي تعكس روح التآخي والتضامن بين الناس، ومن هذه التقاليد تزيين الشوارع الذي يشكل جزءًا مهمًا من التجربة الرمضانية في العالم الإسلامي. يتغير أسلوب الحياة اليومية بشكل جذري لدى المسلمين خلال شهر رمضان، إذ يمتنعون عن الطعام والشراب من الفجر حتى مغيب الشمس، لذا فإن الليالي الرمضانية تتميز بكونها زاخرة بالحياة الاجتماعية والتواصل بين الناس في الأسواق والمقاهي والطرقات، حيث تضفي زينة الشوارع والأضواء المعلقة والزخارف الإسلامية أجواء مليئة بالبهجة والسرور. وتظهر زينة الشوارع في كل بلد عربي بشكل مختلف حسب العادات والموروث الثقافي والاستطاعة المادية. في دول الخليج العربي تعلق الأضواء الملونة والزخارف الإسلامية في الطرقات ومراكز التسوق طيلة شهر رمضان. وعلى سبيل المثال أيضًا، تتزين شوارع القاهرة بالأقمشة الملونة والأضواء والفوانيس احتفاء بحلول شهر رمضان، بينما تتميز الزينة في بلاد المغرب العربي بالمصابيح الملونة والتصاميم المستوحاة من فن "الأرابيسك".

  • كيف يستقبل المسلمون شهر رمضان؟
    يُعد "الروينة" واحدًا من أشهر المشروبات الرمضانية في ليبيا. تظهر في هذه اللقطة، سيدة وهي تنتقي الحبوب تحضيرًا لمرحلة طحنها لإعداد الروينة الذي يتكون من القمح والحلبة والكمون وغيرها من الحبوب النافعة. الصورة: عمر مخزوم.

موائد الإفطار
تعد الموائد الرمضانية من أجمل ملامح التلاحم والإخاء الإنساني التي تبرز في شهر رمضان كل عام. فمن أبرز الدروس المستقاة من الصوم والشعور بالجوع، الإحساس بالفقراء والمساكين والعطف عليهم. ومن هذا المنطلق تقام في معظم البلاد العربية والإسلامية موائد رمضانية جماعية تستضيف على سفرتها جميع الراغبين بتشارك وجبة الإفطار مع إخوانهم في الدين. في دولة الإمارات، تحضر موائد عامرة بما لذ وطاب في ساحات المساجد والخيام الرمضانية، حيث تتكفل الجمعيات الخيرية بتنظيمها على نفقة أهل الخير والمحسنين. في مصر، تقام هذه الموائد ضمن الأحياء السكنية بصورة تضامنية، حيث يتكاتف الجميع للمشاركة في هذه الموائد بما يستطيعون من طعام أو طاولات أو حتى بجهد التنظيم والتحضير. أما في السعودية وتحديدًا مكة والمدينة، تقام موائد عامرة في ساحات المسجد الحرام والمسجد النبوي، ويتكفل بتحضيرها أشخاص من أهل الخير الراغبين بالثواب من الله.

  • كيف يستقبل المسلمون شهر رمضان؟
    تجلس حشود من الصائمين في صفوف منتظمة بانتظار أذان صلاة المغرب إيذانًا بموعد الإفطار، لدى إحدى موائد الرحمن المقامة في مدينة دبي. الصورة: عُلا إبراهيم اللوز.

المأكولات الرمضانية
تتزين الموائد في شهر رمضان بأشهى الأطباق والوصفات المميزة التي قد لا تحضر جميعها طيلة العام، وقد تتشابه أسماء بعض الأطباق في البلاد العربية، إلا أن طرق تحضيرها أو مكوناتها قد تكون مختلفة؛ ومن أشهر هذه الأطباق:
الثريد: طبق إماراتي يزين موائد الإفطار ويتكون من الخبز المطبوخ بالمرق مع اللحم والخضار.
الملوخية: طبق مصري شهي يتكون من نبات الملوخية المطهو كالحساء، ويقدم عادة مع الأرز والدجاج المحمر.
المقبلات: تشتهر الموائد الشامية بأطباق المقبلات المتنوعة وتضم عادة الحمص والمتبل والفول وبابا غنوج.
الحريرة: حساء مغربي غني بالمكونات والمذاق، ويحوي اللحم والطماطم والشعيرية والحمص والعدس.

أما الحلويات الرمضانية فمنها:
الشباكية: حلوى رمضانية مغربية تتكون من عجين رقيق محشو بالمكسرات والعسل.
اللقيمات: كرات من العجينة تُقلى بالزيت، ثم تحلى بالعسل أو دبس التمر مع رشة سمسم.
الرز بالحليب: حلوى بسيطة لكنها لذيذة ومغذية، إذ يتم طهو الأرز مع الحليب ويزين بالزبيب أو المكسرات.
القطايف: هي عجينة تشبه الفطائر المقلية "بانكيك" يتم حشوها بالقشطة أو المكسرات قبل أن يتم قليها ثم تحلى بالعسل أو الشيرة.
المعصوب: حلوى يمنية لذيذة وغنية، تحضر بالخبز مع الموز أو التمر والقشطة والعسل.

 

 

خِراف البحر الإفريقية: أيقونة ثمينة تجوب الأعماق

خِراف البحر الإفريقية: أيقونة ثمينة تجوب الأعماق

في مختلف المسطحات المائية غرب القارة السمراء، تجول مخلوقات لطيفة ومسالمة، يُعَدُّ وجودها ضروريًا للنظم البيئية.

المنطقة الثقافية في السعديات

المنطقة الثقافية في السعديات

على امتداد آلاف السنين، كانت أبوظبي مكانًا لعبور الحضارات المتنوعة والتبادل التجاري الذي يدمج بين الثقافات. من خلال التقاطع بين الشرق والغرب يُعتبر موقع العاصمة الإماراتية موقعًا استراتيجيًا، اما...

درب  البَرَكات

استكشاف

درب البَرَكات

تمر طريق الحج الأشهر في اليابان بـ88 معبدًا على خطى راهب مشهور وُلد قبل 1250 عامًا.