فــي حُـبّ خِراف البحـر

تتجمع خراف البحر في القاع الرملي بالقرب من "ينابيع هوموساسا" حيث تكون المياه دافئة في الشتاء. وتشير التقديرات إلى أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 7500 خروف بحر في فلوريدا في الوقت الحالي، فيما كان عددها يقل عن الألف قبل 50 عامًا.Jason Gulley

فــي حُـبّ خِراف البحـر

شرائط من عشبة أنقليس تتدلى من فم خروف بحر في "منتزه إشيتاكني سبرينغز الولائي". فقد تَسبب تدفق الجريان السطحي الملوث بفعل التنمية العمرانية والمزارع إلى العديد من الممرات المائية، في هلاك الأعشاب المائية التي تُعد عنصرًا أساسيًا لعيش هذه الحيوانات. لكن نهر "إيتشيتوكني" لا يزال نسبيًا في حالته البكر.Jason Gulley

فــي حُـبّ خِراف البحـر

تتجمع خراف بحر في "ينابيع هوموساسا" بولاية فلوريدا حيث تجعل منها المياه الدافئة 23- درجة مئوية تقريبًا- ملاذًا شتويًا مهمًا لهذه الثدييات البحرية الهادئة والأسماك مثل "السنوك" و"البوري". فلا يمكن لخراف البحر العيش في المياه التي تتجاوز برودتها 20 درجة.Jason Gulley

فــي حُـبّ خِراف البحـر

زوار يشاهدون خراف البحر وهي تلوذ بدفء المياه التي يطرحها "مركز الجيل التالي للطاقة النظيفة" في مقاطعة بالم بيتش بولاية فلوريدا. فغالبًا ما يتوقف العلماء ومديرو الحياة البرية الحكوميون في هذا المكان وفي ملاذات المياه الدافئة الأخرى، لتقييم جماعات خراف البحر.Erika Larsen

فــي حُـبّ خِراف البحـر

خراف بحر في المنتزه نفسه تمضغ الأعشاب البحرية التي قامت شركة "سي أند شورلاين"، المتخصصة في إصلاح النظم المائية، بجمعها من مدينة كريستال ريفر المجاورة. ويُعد الخس الذي يُطعَم أحيانًا لخراف البحر الخاضعة لرعاية بشرية متخصصة، خيارًا جيدًا لتوفير الغذاء، في غياب النباتات التي تأكلها خراف البحر في البرية.Erika Larsen (الصورتان معًا).

فــي حُـبّ خِراف البحـر

في "فانينغ سبرينغز"، خروف بحر يحوم بخفة ورشاقة في طبقة من المياه الجوفية الدافئة والصافية فوق المياه العفصية الباردة من نهر "سواني" الذي غمرته الفيضانات. وتبدو خراف البحر ممتلئة الجسم لأن لديها قنوات هضمية ضخمة لمعالجة المادة النباتية التي يجب أن تأكلها للبقاء على قيد الحياة.Jason Gulley

فــي حُـبّ خِراف البحـر

شوهت مروحة قارب ذيلَ خروف البحر هذا؛ إذ يقول "واين هارتلي"، العامل لدى "نادي إنقاذ خراف البحر": "إذا كانت للبشر بصمات أصابع، فإن لخراف البحر أنماط ندبات". فتقديرات الباحثين تشير إلى أن 96 بالمئة من خراف البحر البالغة في فلوريدا صدمتها القوارب مرة واحدة على الأقل في حياتها التي تقارب أربعة عقود في البرية. ويستخدم علماء الأحياء الندوب لتمييز خراف البحر عن بعضها بعضًا.Erika Larsen

فــي حُـبّ خِراف البحـر

صندوق البريد هذا هو إحدى العجائب المتعلقة بخراف البحر والمنتشرة في كل مكان بكريستال ريفر.

فــي حُـبّ خِراف البحـر

منذ عقود مضت، كان شبح الانقراض يحوم في سماء هذه الثدييات البحرية الوديعة في فلوريدا. فحشد الناس جهودهم للتصدي للمشكلة، ومن ثم زادت أعداد خراف البحر. لكن حالات النفوق الكثيرة المسجَّلة حديثًا تبعث على القلق.

قلم: جينا ستيفنز

عدسة: جيسون غالي و إريكا لارسن

1 يناير 2023 - تابع لعدد يناير 2023

لم أكن أتوقــع دعوة شخص غريب إلى منزل أم جدتي بعد ظهر ذلك اليوم. فلقد كنت آمل أن أُجري مقابلة مع "بادي باول"، المستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك، بشأن المياه في "كريستال ريفر"، وهي مدينة صغيرة بولاية فلوريدا في شمال مدينة تامبا، حيث تبدأ قصة خروف البحر في عصرنا الحالي. لكن مركبنا تعطل، وحالت شدة الحر دون الالتفاف حول الرصيف البحري للتحدث إلى باول. وهكذا وجدنا نفسينا في بيت أم جدتي، "هازل غينز"، حيث جلسنا متقابلين على أرائك برتقالية مصممة وفق طراز يعود إلى سبعينيات القرن الماضي. انتقلت أم جدتي للعيش في كريستال ريفر منذ أكثر من 60 عامًا؛ وتوفيت في عام 1993. وقد احتفظنا بتلك الأرائك لأنها تُذكرنا بها وبطفولتنا التي أمضيناها في استكشاف نهر كريستال على مقربة من بيتها. باول أكبر سنًّا بقليل من هذه الأرائك، لكنَّ حاله أفضل بكثير من حالها بفعل مظهره الشبابي وعينيه المتيقظتين اللتين لا تكفان عن النظر باتجاه الماء. قال باول: "إنه أمر لاشعوري. فقد أمضيت معظم حياتي في البحث عن خراف البحر، والآن يبدو كما لو أن ذهني ارتبط ارتباطًا دائمًا بصورة البحث عنها". حينما كان باول يترعرع في هذا المكان خلال ستينيات القرن الماضي، كانت خراف البحر تشارف على الاختفاء نهائيًا من فلوريدا. يقول: "كان العثور على أحدها أمرًا مثيرًا للغاية". وبوصفه أحد أبرز خبراء العالم بشأن هذه الثدييات البحرية العاشبة، فإنه يُذيِّل توقيع رسائل بريده الإلكتروني بعبارة "د. جيمس باول"، الرئيس والمدير التنفيذي لدى "حوض كليرووتر البحري للأحياء المائية". لكنه يفضل دائمًا أن يُدعى باسم "بادي".

تُعد خراف البحر -وغالبًا ما يُطلق عليها اسم أبقار البحر- حالة شاذة في مملكة الحيوان. يمكن أن يبلغ طولها أربعة أمتار ووزنها أكثر من 900 كيلوجرام، وهي مخلوقات مسالمة يخلو تاريخ تطورها من أي عدوان؛ فهي ليست فريسة ولا مفترسة. وهي تُصنَّف أيضًا ضمن فئة الحيوانات البرية "الكاريزمية" (الجذابة) التي تأسر عقول البشر. ويُذكِّر وجودها في فلوريدا بالخير الذي يمكن أن يصنعه الإنسان. فقد ساعدها الناس على تنامي أعدادها هناك من أقل من 1000 في ستينيات القرن الماضي إلى أكثر من 7500 قبل ستة أعوام -استنادًا إلى تقديرات مستمَدة من دراسات مسحية جوية- وذلك من خلال حماية موائل هذه الحيوانات الرائعة وتأهيلها، وإقرار ضوابط تمنع اصطدام القوارب بها، وإذكاء الوعي بضرورة الرفق بها. وتظل كريستال ريفر -المعروفة باسم "العاصمة العالمية لخراف البحر"- المركز الرئيس لتعافيها وانتعاشها.
وعلى كل هذه المكاسب المحققة، لا تزال خراف البحر تواجه تهديدات خطيرة. فثلاثة أرباع سكان فلوريدا البالغ عددهم 22 مليون نسمة يعيشون على طول الساحل، ويتركز العديد منهم في موائل خراف البحر الرئيسة حيث أدى الضغط الناجم عن الوجود البشري إلى تدهور ما تتمتع به الولاية من ينابيع ساحرة وممرات مائية وأراض رطبة.  ففي "بحيرة نهر إنديان"، على سبيل المثال، وهي أحد الموائل المهمة لخراف البحر على طول الساحل الشرقي لفلوريدا المكتظ بالسكان، تَعكَّر صفو المياه بفعل عقود من النفايات البشرية، والرواسب المتأتية من التنمية العمرانية، والأسمدة الآتية من المروج والمزارع. وقد أدى كل ذلك إلى هلاك الأعشاب البحرية التي تُعد مصدر الغذاء الرئيس لخراف البحر هناك. وهلك أكثر من ألف خروف بحر في تلك البحيرة خلال العامين الماضيين. ومع ارتفاع حصيلة النفوق، صارت المنشآت التي تنقذ خراف البحر المريضة على أمل إعادتها إلى البرية -بما في ذلك حديقة الحيوان بمدينة تامبا وحديقة "سي وورلد" في أورلاندو- تشهد تدفق أعداد متزايدة من المرضى الجدد.
ورأت وسائل الإعلام في هلاك خراف البحر جرس إنذار بيئي، لكن باول يرى المسألة من المنظور التالي: "لا يفتأ الناس يتحدثون عن خراف البحر بوصفها طائر الكناري في منجم الفحم. والحال أنه في الوقت الذي سينفق فيه هذا الكناري، سيكون جميع عمال المنجم قد رحلوا قبل ذلك بزمن طويل". وبعبارة أخرى، ليس هلاك خراف البحر مؤشرًا إلى كارثة وشيكة؛ ففُقدانها هو الكارثة بعينها؛ وهو نتيجة للتحذيرات التي لطالما تم تجاهلها.

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

 

 

كورنيش الخبر.. و"برج المياه"

كورنيش الخبر.. و"برج المياه"

مشهد رائع من "كورنيش الخبر" حيث يمتد على مسافة 12 كيلومترًا، ويُشكل مكانًا أثيرًا للزوار؛ وكذا مشاهدة أبرز معالم المدينة السياحية منها، "برج المياه".

ألوان بهية ووجبة شهية

وحيش

ألوان بهية ووجبة شهية

لقطة رائعة توثق لحظة التهام طائر الوروار (آكل النحل) لدبور صغير بإحدى مزارع منطقة "غليلة" في إمارة رأس الخيمة، الإمارات.

كيف يؤثر التغير المناخي في علاج الصراعات؟

استكشاف الكوكب الممكن

كيف يؤثر التغير المناخي في حل الصراعات؟

يلعب التعاون الدولي لمواجهة المشكلات البيئية دورًا مهمًا في حل نزاعات محلية -وكذا عالمية- نشأت على خلفية الاحتباس الحراري.