للمرة الأولى: "الأركة" تقتل الحيتان الزرقاء

تعيش حيتان الأركة القاتلة في مجموعات عائلية تعمل معًا من أجل الصيد. الصورة: BRIAN SKERRY

للمرة الأولى: "الأركة" تقتل الحيتان الزرقاء

يقول الخبراء إن الاكتشاف قد يشير في الواقع إلى أخبار جيدة لكلا النوعين.

6 فبراير 2022

يبدأ الأمر بمطاردة، اثنا عشر من الأركة يسبحون حتى التعب. عندما يتباطأ هدفهم أخيرًا، ينضم إليهم المزيد من الأركة، حيث تنشط  20 مجموعة لتصبح مطاردة غير عادية. المشهد، الذي تمت ملاحظته قبالة خليج بريمر في جنوب غرب أستراليا، يعد المرة الأولى التي يوثق فيها البشر حيتان الأركة، المعروفة أيضًا باسم الحيتان القاتلة، وهي تنجح في صيد والتهام حوت أزرق مهدد بالانقراض، وهو أكبر حيوان عاش على الإطلاق.

في المجمل، وصف العلماء ثلاث عمليات قتل للحوت الأزرق، في مارس وأبريل من عام 2019 ومارس من عام 2021. يقول المؤلف المشارك في الدراسة "روبرت بيتمان"، عالم البيئة البحرية في معهد الثدييات البحرية بجامعة ولاية أوريغون: "هذا هو أكبر حدث افتراس على هذا الكوكب، أكبر مفترس يقضي على أكبر فريسة، لم يعد لدينا ديناصورات بعد الآن، لذلك بالنسبة لي بصفتي عالِمًا في بيولوجيا الحيتان وعالمًا في الحيوان، فهذا شيء مذهل."

لقد وثق البشر تغذية الحيتان القاتلة على كل الأنواع الأخرى تقريبًا من الحيتان الكبيرة في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن معظم الهجمات كانت على العجول الصغيرة. وعلى نحو متزايد، تأتي هذه الروايات من الهواة الذين يستخدمون هواتف محمولة أو طائرات بدون طيار: في أحد مقاطع الفيديو بدون طيار، التي تم التقاطها في عام 2017 قبالة مونتيري، كاليفورنيا، هاجمت الحيتان القاتلة حوتًا أزرق، لكنها لم تقتله. يقول "ديفيد دونيلي"، الباحث البحري في معهد دلفين للأبحاث الأسترالي:"إن الاحتمالات جيدة بحدوث ذلك في خليج بريمر، حيث يمكن العثور على الأركة بشكل موثوق هناك عامًا بعد عام". إذ يتميز قاع البحر في خليج بريمر بوادي عميق يتدفق منه الماء البارد الغني بالمغذيات إلى السطح ويدعم سلسلة غذائية متنوعة بشكل غير عادي من العوالق النباتية إلى التونة الجنوبية الزرقاء الزعانف إلى السلمون وصولاً إلى حيتان العنبر والحيتان ذات المنقار النادرة والعديد من أنواع أسماك القرش. يوضح  "دونيلي"، الذي لم يشارك في الدراسة الجديدة: "أي شيء يمر عبر تلك المنطقة قد ينتهي به المطاف في فم حوت قاتل".

العمل الجماعي هو المفتاح

في اثنتين من عمليات الصيد، استهدفت الحيتان القاتلة الحيوانات الصغيرة، التي تبلغ من العمر عامًا وخلال عملية الصيد الثالثة، قضت الحيتان القاتلة على حوت بالغ سليم على ما يبدو، يتراوح طوله بين 60 و 70 قدمًا. (يبلغ قياس أكبر الحيتان القاتلة نحو 30 قدمًا فقط). إذ لم يحصل العلماء على فرصة لأخذ عينات من أي من الحيتان التي يتم اصطيادها، ولكن استنادًا إلى الوقت من العام والموقع والاتجاه الذي تتحرك فيه الحيتان، اعتقد الفريق أن الحيتان الزرقاء الأقزام كانت تهاجر، وهي نوع فرعي أصغر ومع ذلك ينمو طولها إلى نحو 79 قدمًا. فكيف يتغلب الحوت القاتل على حيوان يزيد حجمه عن ضعف حجمه؟ إنها مسألة عائلية، إذ تعيش الحيتان القاتلة في قرون متماسكة، تقودها جداتها أو أمهاتها أو عماتها. وتتعلم من بعضها البعض وتتعاون من أجل البقاء. على سبيل المثال، شارك ما يصل إلى 50 فردًا في هذه المطاردات، وعملت مجموعات صغيرة متعددة معًا، وغالبًا ما يتبادلون الأدوار، من عض الفرائس وإغراقها في النهاية. يقول "بيتمان": "تعيش مجموعات الحيتان القاتلة هذه لمدى الحياة البشرية أو لفترة أطول، ولذا فهي تصطاد معًا بشكل تعاوني لعقود، إذ يُمكن مقارنة استراتيجية صيد الحيتان باستراتيجية صيد الذئاب".

أخبار جيدة لكليهما

يعتقد" بيتمان"، أن عمليات الصيد هذه قد تشير أيضًا إلى خطوة إيجابية لكلا النوعين، إذ أن تعداد الحيتان القاتلة في جميع محيطات العالم، غير معروف.  حيث يصنف الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) الحوت الأزرق على أنه مهدد بالانقراض بسبب الصيد الجائر الذي تعرض له طوال القرن العشرين، لكن أعداده زادت باطراد منذ الستينيات. في جميع أنحاء العالم، قد يكون هناك ما بين 5000 و 15000 حوت أزرق على قيد الحياة اليوم، وفقًا لتقديرات "IUCN". يقول "بيتمان" إنه من المحتمل أن الحيتان القاتلة كانت تتغذى دائمًا على الحيتان الزرقاء، ولكن عندما انخفضت أعداد الأخيرة خلال عصر صيد الحيتان، كان على الحيتان القاتلة التحول إلى فريسة مختلفة". مضيفًا أن عمليات الصيد التي تمت ملاحظتها حديثًا قد تكون دليلاً على عودة الحيتان القاتلة إلى عادة قديمة مع عودة مصدر غذائي قديم. ويعتقد "بيتمان" أنه من غير المرجح أن تشكل هجمات الحيتان القاتلة تهديدًا وجوديًا على تعافي الحيتان الزرقاء، على الرغم من أنه يتوقع زيادة هذه الحوادث مع زيادة أعداد كلا النوعين.

يبجث" بيتمان" أيضًا عن إمكانية الحيتان القاتلة تغيير ديناميكيات النظام البيئي البحري في غرب أستراليا. على سبيل المثال، قد ترسم بعض الحيتان، مثل الحيتان الحدباء والرؤوس المقوسة، طرق هجرتها بالكامل لتجنب الحيتان القاتلة. قائلًا:" لا أحد على قيد الحياة على الأرض اليوم قد رأى شكل المحيط قبل أن نبدأ في صيد الحيتان، لذا ربما تقدم الحيتان القاتلة في أستراليا لمحة عن شكل  المحيطات سابقًا".

المصدر:  Nationalgeographic

وحيش

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

يلجأ ذكر عنكبوت الجرم السماوي إلى حيلة تمكنه من الهروب من براثن الأنثى قبل أن يغدو لقمة شهية.. فيفقد حياته.

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

وحيش سلوك

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

مثال نادر على التواصل بين الأنواع المختلفة: دلفين بري يدعى "كايلي" يمكنه التواصل مع خنازير البحر.

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

وحيش سلوك

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

تجربة مثيرة تفيد أن الأفاعي تستخدم "الحاسة الكيمائية"، قد تغير رأينا في هذه الزواحف البطيئة والغبية والبليدة والغريزية والقاتلة في أحيان!