اكتشاف أكبر أعشاش أسماك بالعالم في أنتاركتيكا

قدر الباحثون الكتلة الحيوية لمستعمرة أسماك الجليد المكتشفة حديثًا بنحو 60 ألف طن. الصورة: AWI OFOBS Team

اكتشاف أكبر أعشاش أسماك بالعالم في أنتاركتيكا

اكتشف الباحثون نحو 60 مليون من أعشاش الأسماك الجليدية في القطب الجنوبي على مساحة 240 كيلومترًا مربعًا في بحر ويديل.

20 يناير 2022

بالقرب من جرف "فيلشنر" الجليدي في جنوب بحر "ويدل" في أنتاركتيكا، عثر فريق بحثي على أكبر منطقة لتكاثر الأسماك في العالم معروفة حتى الآن. قام نظام كاميرا مقطور بتصوير آلاف من أعشاش الأسماك الجليدية من الأنواع Neopagetopsis ionah في قاع البحر وتصويرها. إذ تشير كثافة الأعشاش وحجم منطقة التكاثر بأكملها إلى عدد إجمالي يبلغ نحو 60 مليون سمكة جليدية في وقت المراقبة. هذه النتائج التي توصل إليها الفريق بقيادة " أوتون بورسير" توفر الدعم لإنشاء منطقة محمية بحرية في قطاع المحيط الأطلسي بالمحيط الجنوبي.

كانت الفرحة عارمة عندما شاهد الباحثون، في فبراير 2021 ، العديد من أعشاش الأسماك على متن سفينة الأبحاث الألمانية "بولارسترن"، التي نقلها نظام كاميراتهم المقطرة مباشرة إلى السفينة من قاع البحر، على بعد 535 مترًا إلى 420 مترًا تحت السفينة، من قاع البحر في بحر ويدل في أنتاركتيكا. وكلما طال أمد المهمة، ازدادت الإثارة، لتنتهي أخيراً في حالة من عدم التصديق فالعش يتبع العش، ومع تقييم دقيق في وقت لاحق أظهر وجود موقع واحد للتكاثر في المتوسط لكل ثلاثة أمتار مربعة، حتى أن الفريق وجد حداً أقصى من واحد إلى اثنين من الأعشاش النشطة لكل متر مربع.

يشير رسم خرائط المنطقة إلى مساحة إجمالية تبلغ 240 كيلومترًا مربعًا، وهو ما يعادل حجم جزيرة مالطا تقريبًا. وقُدِّر العدد الإجمالي لأعشاش الأسماك بنحو 60 مليونًا. يقول "أوتون بورسر"، عالم الأحياء في أعماق البحار من معهد ألفريد فيجنر، والمؤلف الرئيس للدراسة:" إن فكرة عدم اكتشاف مثل هذه المنطقة الضخمة من الثلوج في بحر ويدل فكرة رائعة تمامًا ".

قدر الباحثون الكتلة الحيوية لمستعمرة أسماك الجليد هناك بـ 60 ألف طن

وتُجرى عمليات الرصد الفريدة بما يسمى OFOBS ، وهو نظام رصد قاع المحيطات وقياس الأعماق.  عبارة عن مزلجة كاميرات بنيت لمسح قاع البحر في البيئات المتطرفة، مثل البحار المغطاة بالجليد. ويتم سحبه على كابل خاص من الألياف الضوئية والكهرباء عادة بسرعة تتراوح بين نصف وعقدة واحدة، أي نحو متر ونصف فوق قاع البحربعد الاكتشاف المذهل للعديد من أعشاش الأسماك ، فكرنا في استراتيجية على متن الطائرة لمعرفة مدى ضخامة منطقة التكاثر - لم يكن هناك حرفيا نهاية في الأفق. ويبلغ قطر الأعشاش ثلاثة أرباع المتر - وبالتالي فهي أكبر بكثير من الهياكل والمخلوقات، وبعضها لا يزيد حجمها عن سنتيمترات، التي يكتشفها عادة مع النظام OFOBS "وهكذا ، تمكن الباحثون من زيادة الارتفاع فوق سطح الأرض إلى نحو ثلاثة أمتار وسرعة السحب إلى ثلاثة عقدة كحد أقصى، ما ضاعف المساحة التي تم التحقيق فيها. وقد أحصى الباحثون أكثر من 16 ألف من  أعشاش مدهشة للأسماك.

جمع العلماء نتائجهم مع البيانات الأوقيانوغرافية والبيولوجية. وكانت النتيجة هي أن منطقة التكاثر تتوافق مع تدفق المياه العميقة الأكثر دفئًا من بحر ويديل إلى الجرف الأعلى. وبمساعدة الأختام المجهزة بجهاز الإرسال، تمكن الفريق متعدد التخصصات أيضًا من إثبات أن المنطقة هي أيضًا وجهة شهيرة لفقمات ويدل. وقد جرت 90٪  من أنشطة غوص الفقمات داخل منطقة أعشاش الأسماك النشطة، حيث من المفترض أن يذهبوا بحثًا عن الطعام. و تعد منطقة التكاثر الضخمة هذه نظامًا بيئيًا مهمًا للغاية لبحر ويدل، ووفقًا للأبحاث الحالية، من المحتمل أن تكون مستعمرة تربية الأسماك المتجاورة الأكثر انتشارًا في جميع أنحاء العالم حتى الآن.
المصدر: Eurekalert

نظرة من كثب

صحراء بدية

صحراء بدية

فوق رمال الصحراء المزدانة بكثبان الذهب.. لقطة من الأعلى ترصد قافلة من الإبل تشق طريقها في صحراء ولاية بدية العمانية، التي تُعد وجهة أثيرة للتخييم الشتوي والاسترخاء في أحضان الطبيعة.

مروج خضراء

ترحال نظرة من كثب

مروج خضراء

مشهد رائع من مدينة "عين مليلة" في شرق الجزائر.. حيث تزهو الطبيعة بحقولها الشاسعة من زهور الأقحوان، ومروجها الخضراء، وتغدق بخيرها على هذا القطيع من الخراف.

وادي غميقة

ترحال نظرة من كثب

وادي غميقة

بساط أخضر وطبيعة في حلة بهية.. لقطة رائعة من "وادي غميقة" جنوب مكة المكرمة، يشتهر هذا الوادي باحتضانه لأعداد هائلة من أشجار الأراك، فضلًا عن عيون المياه الكبريتية.