حرائق الغابات تضاعف الكربون في أستراليا

حرائق الغابات ضاعفت البصمة الكربونية السنوية لأستراليا بأكثر من الضعف. الصورة: shutterstock

حرائق الغابات تضاعف الكربون في أستراليا

تؤدي زيادة احتمالات الطقس الحار والجاف إلى تقليل احتمالية نمو الأشجار والنباتات الأخرى بسرعة.

17 يناير 2022

بدأ موسم حرائق الغابات مرة أخرى في أستراليا، حيث بدأ الصيف لتوه. ومع ذلك، لا تزال البلاد تتعافى من حرائق الغابات التي حطمت الرقم القياسي قبل عامين وأودت بحياة 33 شخصًا على الأقل، ودمرت آلاف المنازل، وأحرقت أكثر من 65000 ميل مربع من الأراضي.

تعتمد سرعة تعافي المناظر الطبيعية على المناخ خلال السنوات القادمة. إذ أن الأمر قد يستغرق عقدين في ظل ظروف متوسطة. ولكن إذا ظل الطقس حارًا وجافًا - وإذا حدثت حرائق غابات شديدة في هذه الأثناء - فقد لا يعود النظام البيئي إلى طبيعته أبدًا. هذا هو الاستنتاج من دراسة نشرت الشهر الماضي في "AGU Advances" التي درست تأثير الحرائق التي حطمت الرقم القياسي على دورة الكربون الأسترالية. ووجد البحث أن هذه الحرائق من المحتمل أن تطلق نحو 186 مليون طن من الكربون في الغلاف الجوي. إنها كمية مذهلة - أكثر مما تصدره الدولة بأكملها في عام عادي عن طريق حرق الوقود الأحفوري.

عادة، قد يستغرق الأمر نحو 20 عامًا لامتصاص كل هذا الكربون مرة أخرى، حيث تبدأ الأشجار والنباتات الأخرى في النمو تدريجيًا. لكن تغير المناخ يمثل مشكلة، إذ أن الطقس في أستراليا يزداد سخونة، وخطر الجفاف يزداد قوة.  وذلك يُمكن أن يؤدي إلى إبطاء الأمور إلى أجل غير مسمى. يقول "بريندان بيرن"، باحث ما بعد الدكتوراه في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا والمؤلف الرئيس للدراسة الجديدة: "إنها تزداد دفئًا وجفافًا، لذا قد يستغرق الأمر وقتًا أطول للتعافي من الحرائق - بالإضافة إلى أنك تواجه المزيد من الحرائق، وهذا مصدر قلق لأننا نتسبب في خسائر دائمة في هذه المناطق."

في ظل الظروف النموذجية، تعمل الغابات والأراضي العشبية في أستراليا كبالوعة للكربون - فهي تمتص ثاني أوكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتخزنه بعيدًا. هذا يجعلها موردًا مناخيًا قيمًا. من ناحية أخرى، عندما تتعرض هذه المناظر الطبيعية للتلف، فإنها يمكن أن تطلق الكربون مرة أخرى في الهواء.

من أجل ذلك درس "بيرن" والباحثون الآخرون، من مؤسسات في الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا، تأثير كل من الجفاف وحرائق الغابات على النظام البيئي الأسترالي خلال موسم حرائق الغابات2019- 2020. وقد أجروا الدراسة باستخدام ملاحظات الأقمار الصناعية، التي ترصد ثاني أوكسيد الكربون وتركيزات غازات الدفيئة الأخرى في الغلاف الجوي.

وجدت الدراسة أن حرائق الغابات ضاعفت البصمة الكربونية السنوية لأستراليا بأكثر من الضعف. ففي عام نموذجي، ينبعث من أستراليا نحو 104 مليون طن متري من الكربون من خلال حرق الوقود الأحفوري. وقد أضافت حرائق عامي 2019 و 2020، فضلًا عن الآثار المضافة للجفاف، 186 مليون طن إضافية.

منذ موسم كسر الأرقام القياسية، حاولت العديد من الدراسات الأخرى تحديد كمية الكربون التي تنتجها حرائق الغابات. استخدم بعضهم طرقًا مختلفة - نظروا إلى المساحة الإجمالية للأرض التي احرقتها النيران ثم قدروا الانبعاثات بناءً على تلك المنطقة المحروقة. ومع ذلك توصلوا إلى استنتاجات مماثلة. وبحسب "بيرن" فإن هذه التقديرات التصاعدية تتفق إلى حد كبير مع التقديرات التنازلية التي تنتجها ملاحظات الأقمار الصناعية ما. يعني أن العلماء لديهم الآن قدر كبير من الثقة في ماهية هذه الانبعاثات في الواقع.

درس بيرن وزملاؤه أيضًا كيفية تعافي المناظر الطبيعية الأسترالية في ظل ظروف مختلفة. إذ أنه عندما يضرب الجفاف مناطق الغابات، فإنها تميل إلى فقدان بعض الكربون. ولكن عندما يصبح الطقس أكثر برودة ورطوبة مرة أخرى، فإنهم يميلون إلى الارتداد بسرعة. من ناحية أخرى، فإن المناطق التي أحرقتها حرائق الغابات تتعافى من الجفاف ببطء أكبر. وهذا يعني أن كلاً من الجفاف والنار يمكن أن يضر بقدرة الأرض على امتصاص الكربون من الغلاف الجوي. ويزيد الاحترار العالمي من احتمالات كلا الأمرين.

 يقدر الباحثون أن الأمر سيستغرق نحو 21 عامًا حتى يمتص النظام البيئي الأسترالي كل الكربون الذي فقده في حرائق الغابات في 2019-2020. هذا في ظل ظروف متوسطة. في مناخ أكثر برودة ورطوبة، حيث يمكن القيام بذلك في غضون عقد أو نحو ذلك. من ناحية أخرى، إذا أصبح المناخ أكثر سخونة وجفافًا، فقد لا يتم استعادة بعض هذا الكربون أبدًا. هذا محتمل بشكل خاص إذا استمر المزيد من حرائق الغابات في مقاطعة عملية التعافي.

كما تسلط الدراسة الضوء على العديد من المخاوف المتزايدة بين العلماء بشأن تغير المناخ والنظم البيئية الطبيعية. عندما تسخن أجزاء معينة من الأرض وتجف وتحترق بسهولة أكبر، فقد تنبعث منها المزيد من الكربون في الغلاف الجوي. الأمر الذي يُمكن أن يسرع من معدل الاحتباس الحراري أكثر من ذلك. في الوقت نفسه، مع استمرار ارتفاع درجة حرارة الأرض، قد يتم تغيير بعض المناظر الطبيعية بشكل كبير لا رجعة فيه

المصدر: scientificamerican

نظرة من كثب

صحراء بدية

صحراء بدية

فوق رمال الصحراء المزدانة بكثبان الذهب.. لقطة من الأعلى ترصد قافلة من الإبل تشق طريقها في صحراء ولاية بدية العمانية، التي تُعد وجهة أثيرة للتخييم الشتوي والاسترخاء في أحضان الطبيعة.

مروج خضراء

ترحال نظرة من كثب

مروج خضراء

مشهد رائع من مدينة "عين مليلة" في شرق الجزائر.. حيث تزهو الطبيعة بحقولها الشاسعة من زهور الأقحوان، ومروجها الخضراء، وتغدق بخيرها على هذا القطيع من الخراف.

وادي غميقة

ترحال نظرة من كثب

وادي غميقة

بساط أخضر وطبيعة في حلة بهية.. لقطة رائعة من "وادي غميقة" جنوب مكة المكرمة، يشتهر هذا الوادي باحتضانه لأعداد هائلة من أشجار الأراك، فضلًا عن عيون المياه الكبريتية.