لماذا تعد الملقحات مهمة للتنوع البيولوجي؟

يعد نحل العسل أشهر ملقحات النباتات، لكن هناك غيره آلاف الأنواع من الملقحات الهامة في الطبيعة. الصورة: SCOTT LESLIE

لماذا تعد الملقحات مهمة للتنوع البيولوجي؟

بدون الملقحات لن ينتج ثلث أنواع النباتات المزهرة بذورًا وسيعاني نصفها من انخفاض الخصوبة بنسبة 80٪.

18 أكتوبر 2021

يعد نحل العسل أشهر ملقحات النباتات، ولكن هناك غيره آلاف الأنواع من الملقحات، بما في ذلك أنواع النحل الأخرى والعث والخنافس والذباب وحتى بعض الطيور والثدييات. هذه الملقحات لا تقتصر أهميتها على المساعدة في إنتاج الغذاء فحسب، إذ تبلغ قيمة مساهمتها في المحاصيل بمليارات الدولارات، وأيضًا هي ضرورية لتكاثر النباتات وبالتالي ذات أهمية كبيرة للتنوع البيولوجي.

العديد من الملقحات باتت مهددة بالانقراض، وبعضها انقرض بالفعل بسبب قطع الغابات. ويقول "جيمس رودجر"، الباحث المشارك في الدراسة وزميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في علم البيئة التطوري لتكاثر النبات، جامعة ستيلينبوش، :" تقدم ورقتنا أول تقدير عالمي لعدد الأنواع النباتية، التي تعتمد على الملقحات الحيوانية لصنع البذور وبالتالي التكاثر. لقد اكتشفنا وجود 175.000 نوع نباتي، وهذا يعني أن الانخفاض في الملقحات يمكن أن يسبب اضطرابات كبيرة في النظم البيئية الطبيعية، بما في ذلك فقدان التنوع البيولوجي".

ووجدت الدراسة أن نحو 88٪ من النباتات المزهرة يتم تلقيحها بواسطة الملقحات المتمثلة في آلاف الأنواع، بدلاً من تلقيحها بواسطة الرياح. لكن معظم النباتات الملقحة بواسطة هذه الملقحات تكون أيضًا ذات خصوبة ذاتية إلى حد ما. هذا يعني أنه يمكنها إنتاج بعض البذور بدون الملقحات، عن طريق الإخصاب الذاتي. ولتقدير أهمية الملقحات لإنتاج البذور كان على الباحثين حساب الخصوبة الذاتية.

استخدم الباحثون مساهمة الملقحات في إنتاج البذور كمؤشر على أهميتها للنباتات، من خلال مقارنة إنتاج البذور في غياب الملقحات وفي وجودها أيضًا

كان هناك بالفعل الكثير من البيانات، لكنها انتشرت في مئات الأوراق العلمية، كل منها يركز على تلقيح أنواع نباتية مختلفة. في الأصل يعملون في ثلاث مجموعات منفصلة، قام 21 عالمًا من خمس قارات بقراءة هذه الأوراق بلغات تشمل الإنجليزية والإسبانية والبرتغالية والصينية لجمع معلومات التلقيح في قواعد البيانات. ثم توحيدها في قاعدة بيانات واحدة بما في ذلك 1174 نوعًا من جميع أنحاء العالم.

بدون الملقحات، لن ينتج ثلث أنواع النباتات المزهرة بذورًا، وسيعاني نصفها من انخفاض الخصوبة بنسبة 80٪ أو أكثر. هذا يعني أن معظم النباتات ستنتج بذورًا أقل إذا كانت أقل تلقيحًا بواسطة الملقحات الحيوانية. في معظم النباتات، تعتبر الخصوبة الذاتية هي الخطة (ب). ويقدر العلماء أن نحو 21٪ فقط من النباتات ليست عرضة لانخفاض الملقحات على الإطلاق. وهذا يشمل 12٪ من التلقيح بالرياح و 9٪ لديها خصوبة ذاتية عالية جدًا. وفي المناطق الاستوائية، حيث يوجد نقص في المعلومات حول الاتجاهات في أعداد الملقحات، تعتبر الملقحات مهمة بشكل خاص لتكاثر النباتات.

نظرًا لأن العديد من أنواع النباتات تعتمد بشكل كبير على الملقحات، إذا انخفض عدد الملقحات أو أصبحت أكثر عددًا فمن المحتمل أن يتأثر تكاثر العديد من الأنواع النباتية، أو أن يؤدي هذا إلى انخفاض في أعداد بعض هذه النباتات.

على الرغم من أن بعض النباتات قد تتطور لتصبح أكثر خصوبة تلقائيًا أو أكثر جاذبية للملقحات المتبقية، فإن هذا لن يكون ممكنًا لجميع أنواع النباتات. 

تشير نتائج الدراسة أيضًا إلى أن انخفاض الملقحات يمكن أن يغير التوازن التنافسي بين الأنواع النباتية، ما يؤدي إلى تغيير الأنواع النباتية الأكثر شيوعًا، مثل العديد من الحشائش ذاتية التخصيب، الأمر الذي يثير القلق من أنها ستكسب ميزة لأنها ستكون أقل منافسة من النباتات التي تعتمد على الملقحات المرغوبة. كذلك، إذا هيمنت النباتات ذاتية التخصيب على النظم البيئية، فقد يؤدي ذلك إلى مزيد من الانخفاض في الملقحات لأن النباتات ذاتية التخصيب تحتوي عادةً على كمية أقل من حبوب اللقاح والرحيق التي تتغذى عليها الملقحات. فالبذور ليست مهمة فقط لتكاثر النبات، ولكن أيضًا كمصادر غذاء للحيوانات. إذا كانت النباتات أقل تلقيحًا في المستقبل، فسيكون هناك عدد أقل من البذور لبعض الحيوانات التي تتغذى عليها، والتي يمكن أيضًا أن تكون مهددة بالانقراض.

المصدر: The Conversation

نظرة من كثب

49 محمية طبيعية في دولة الإمارات

المحميات في الإمارات.. كنوز الطبيعة الساحرة

تضم الإمارات العربية المتحدة محميات على امتداد الدولة تزخر بتنوع بيولوجي كبير.

قصر الحصن.. أسرار "الفيل الأبيض"

ترحال نظرة من كثب

قصر الحصن بين عراقة التاريخ وأمجاد الحاضر

 يتفرد قصر الحصن ليس فقط بروايته لتاريخ أبوظبي بل أيضًا بكونه يضم  مبنيين أساسيين، هما الحصن الداخلي والقصر الخارجي.

حتا.. ملتقى الطبيعة والتاريخ

ترحال نظرة من كثب

حتا.. ملتقى الطبيعة والتاريخ

يعود تاريخ مدينة حتا إلى نحو 3000 عام، إذ كانت تُسمى قديمًا باسم "الحجرين".