كيف تهدد النوء طائر القطرس؟

طيور القطرس تخوض معركة "الحياة" مع النوء العملاق

طيور النوء العملاقة هم زبالون بارعون يلقون بظلالهم المرعبة على شبكة الغذاء في المحيط الجنوبي.

11 يوليو 2021

في منتصف الليل، يرقد طائر القطرس على بيضته الوحيدة الثمينة. لكن الطائر العظيم يكون منزعجًا من اقتراب أقدام مكشوفة في الظلام. هنا يقف طائر القطرس للدفاع عن بيضته ضد عدوه ذكر طائر النوء الجنوبي العملاق. هذا العدو يعض طائر القطرس حول عنقه، ويسحبه بعيدًا إلى الأدغال فلا يعود إلى بيضته إلى الأبد.

في جزيرة غوف (وهي عبارة عن صخرة وحيدة في وسط جنوب المحيط الأطلسي)، اكتشف الباحثون مؤخرًا طيور النوء العملاقة الجنوبية التي تتغذى عادة على الأسماك والكريل والطيور الصغيرة. وهي تصطاد وتقتل طيور القطرس البالغة الضخمة. وجزيرة غوف واحدة من مواقع التكاثر القليلة لطيور القطرس الأطلسية ذات الأنف الأصفر، وهي من الأنواع المهددة بالانقراض التي خضعت للمراقبة الدقيقة من قبل مجموعات متناوبة من الباحثين منذ عام 2008.

ظهر الدليل الأول على الهجمات التي يشنها النوء على طيور القطرس في أكتوبر 2017 عندما وجد الباحثون جثث 19 طائر قطرس بالغ. في البداية اعتقدوا أن جثث القطرس ربما كانت حادثًا غريبًا. تقول "ميشيل ريسي"، عالمة بيئة الحياة البرية في الجمعية الملكية لحماية الطيور في بريطانيا، إن طيور القطرس قد نفقت خلال عاصفة رياح". ولكن بعد الفحص، أصبح واضحًا ماذا حدث.

عادت ريسي وزملائها إلى المنطقة عدة مرات لتقييم عدد الجثث البالغة، وكانت المفاجأة العثور. على العديد من طيور القطرس المذبوحة كل أسبوع. وتساءل الفريق عما إذا كانت الوفيات ناتجة عن الفئران الغازية المفترسة في جزيرة غوف، ومن أجل حل اللغز قام الفريق في عام 2019 بوضع 16 كاميرا بالقرب من أعشاش طيور القطرس لتكشف -عبر ما يقرب من مليون صورة وأكثر من 419 ساعة من اللقطات- أن الجاني هو ذكر طائر النوء الجنوبي العملاق، والذي يتكاثر أيضًا في جزيرة غوف. وتضمنت النتائج التي توصل إليها الفريق، لقطات مصورة لـ 11 هجومًا من طائر النوء 5 منها تنتهي بموت طائر القطرس. وتقول "ريسي" إن مشاهدة طيور النوء الجنوبية العملاقة وهي تهاجم طيور القطرس في الليل كانت مروعة.

وطيور النوء العملاقة الجنوبية هم زبالون بارعون ومتحمسون يلقون بظلالهم المرعبة على شبكة الغذاء في المحيط الجنوبي. فهم يفترسون طيور البطريق والفقمات الصغيرة أو المريضة، وصغار العديد من أنواع الطيور. وقد شوهدت طيور النوء وهي تمزق لحم حيتان العنبر. ويقول "تيجان كاربنتر كلينج"، عالم البيئة في بيردلايف بجنوب إفريقيا،: "هذه هي طبيعة طيور النوء العملاقة إنها طيور مفترسة ذكية للغاية وعديمة الرحمة." ومع ذلك، كانت تسجيلات فريق جزيرة غوف مفاجأة لكاربنتر كلينج لأنه لم يكن معروف عن النوء  بحثها عن طيور بالغة ما لم تكن مصابة!

لم يتضح بعد سبب قيام طيور النوء العملاقة الجنوبية في جزيرة غوف بمثل هذا الهجوم. فمن الناحية النظرية، قد يكون ذلك بسبب معاناتهم من ندرة الغذاء في المحيطات. لكن "ريسي" يعتقد أنه يجب أن يكون هناك ما يكفي من الفقمات وطيور البطريق حول الجزيرة للحفاظ على تكاثر النوء. لكن قد يكون إقدامها على هذه التصرفات بسبب الضعف الذي تعانيه طيور القطرس الفئران التي تغزو الجزيرة حاليًا.

أيا كان السبب، يبدو أن السلوك كان تطورًا حديثًا يقتصر على جزيرة غوف. يلاحظ "فيليبس" أنه إذا كانت البراميل العملاقة الجنوبية تقتل طيور القطرس في مكان آخر، فستكون هناك سجلات للجثث في بعض مواقع مراقبة الطيور البحرية الأخرى في المحيط الجنوبي. ويقول "كاربنتر كلينج": "إذا انتشر هذا السلوك وأصبح أكثر شيوعًا بين طيور النوء العملاقة، فقد يشكل بالتأكيد تهديدًا على طيور القطرس"، مضيفًا أن معدل وفيات البالغين هو عامل رئيسي يحدد مسار السكان". ويعتقد "فيليبس" أنه إذا أصبحت بضع مئات من أزواج طائر النوء الجنوبي العملاق الذي يتكاثر في جزيرة غوف قاتلًا ثابتًا لطيور القطرس، فمن المحتمل أن يأكلوا قطرس كل بضعة أيام."

لا يعد افتراس طيور النوء العملاقة الجنوبية التحدي الوحيد الذي تواجهه القطرس في جزيرة غوف. فبالإضافة إلى الفئران، فإن الطيور البحرية مهددة بالتلوث البلاستيكي، وتغير المناخ والتفاعلات المميتة مع سفن الصيد.

المصدر: The Atlantic

 

وحيش

أسماك القرش العملاقة بين الماضي والحاضر

أسماك القرش العملاقة بين الماضي والحاضر

تطورت أسماك القرش العملاقة وانقرض بعضها على مدار تاريخ الأرض ولا يزال الكثير من الكائنات العملاقة كامنة في المحيط اليوم

لماذا تتميز الطيور البحرية بأجنحة داكنة؟

وحيش غريزة

لماذا تتميز الطيور البحرية بأجنحة داكنة؟

الأجنحة الداكنة للطيور البحرية يمكنها أن تلهم العلماء في مجالات تطوير الطيران.

سر الأسماك ذوات الدم الحار

وحيش سلوك

سر الأسماك ذوات الدم الحار

طورت بعض الأسماك القدرة على تدفئة أجزاء من أجسامهم حتى تظل أكثر دفئًا من الماء المحيط بها.