طرق تعقيم الكمامات القماشية الواقية من "كورونا"

طرق تعقيم الكمامات القماشية الواقية من "كورونا"

يتطلب ارتداء الكمامات المصنوعة من القماش لساعات طويلة اتباع خطوات هامة لتنظيفها وتعقيمها بالشكل الأمثل.

16 يونيو 2021

مع انتشار فيروس كورونا، شجعت مراكز مكافحة الأمراض البشر على ارتداء الكمامات خارج المنزل. وقد أثبتت العديد من الأدلة أن أقنعة الوجه، تساعد في وقف الرذاذ المسؤول الأول عن نشر الفيروس. ويبقى أن الحفاظ على الكمامة المصنوعة من القماش نظيفة ضرورة قصوى لحماية صحتنا.

وتوصي"راشيل نوبل"، عالمة الميكروبات في جامعة نورث كارولينا، بغلي الكمامات القماشية، على ألا يزيد ذلك عن 10 مرات، ولضمان استمرار عمل القناع بعد الغليان سنحتاج إلى فحصه عن كثب عن طريق تعريضه لمصدر ضوء، والتحقق من عدم وجود أي مناطق رفيعة قد تتشكل فيها فتحة صغيرة، إذ يبلغ قطر جسيمات فيروس "كورونا" ما بين 60 إلى 140 نانومترًا فقط، مما يعني أنها يمكن أن تنزلق من خلال أي قماش منسوج بشكل فضفاض أو تالف.

  • أهمية تسخين المياه

يعد وضع الكمامات القماشية مع باقي الملابس في الغسالة طريقة رائعة لتعقيمها باستخدام المنظفات المعتادة. تمامًا كما يعمل صابون اليد على تفكيك الفيروس. ومع ذلك يجب إيلاء اهتمام خاص لدرجة الحرارة، كما تقول "نوبل". فقد ثبت أن تسخين المياه إلى 140 درجة فهرنهايت ذو فاعلية في القضاء على معظم الفيروسات. وتوصي منظمة الصحة العالميةبدرجة الحرارة هذه لمعالجة الملابس والأقمشة الملوثة. ولكن نظرًا لأن الاستحمام بدرجة حرارة 140 درجة قد يسبب حروقًا للبشرة، فإنه يتم ضبط سخانات المياه الخاصة بأغلبنا على 120 درجة فهرنهايت. وتوضح "نوبل" أنه "سيتم تعطيل عمل الكثير من الفيروسات عند درجة الحرارة تلك، لكن لن يتم القضاء عليها تمامًا".

  • مبيضات الغسيل.. ضرورة قصوى

تحتوي بعض الغسالات الحديثة على سخانات مياه داخلية يمكنها دفع الماء إلى ما يزيد عن 120 درجة، ولكن إذا لم يكن لديك واحدة من هذه الغسالات، فنحن ما زلنا لا نوصيك بتغيير إعدادات سخان المياه، بغض النظر عن قدرة جهازك، فهذا بالتأكيد ليس الوقت المناسب لتجربة غسيلك بدون منظفات. فعليك التأكد من تحميل جهازك بالكمية المناسبة من سائل التنظيف واستكماله بمُعزز الغسيل الذي تختاره مثل الكلور أو مبيض آمن للألوان مما سيوفر بعض الحماية الإضافية.

إعادة تدوير الكمامات: الربح قبل البيئة

وتقترح "نوبل" أيضاً نقع الكمامات القماشية لمدة 5 دقائق في محلول مكون من ملعقة صغيرة من المبيض لكل ربع لتر من الماء الساخن. مع توخي الحذر في استخدام تركيزات أكبر من المبيض، التي يمكن أن تتسبب في تآكل القماش بعد النقع ومن ثم تلف القناع، كما أن ملامسة القناع للأنف والفم لساعات طويلة يتطلب أن يكون خاليًا من المبيضات عند ارتدائها، لأن استنشاق أي أبخرة متبقية من هذه المواد يؤدي إلى تلف الجهاز التنفسي. وللتأكد من التخلص من أي بقايا مبيض، ينبغي إخراج القناع من المحلول وشطفه تحت ماء جارٍ لمدة تتراوح بين 10 إلى 15 ثانية - بأي درجة حرارة بعد ذلك، ثم وضعه في ماء نظيف لمدة 5 دقائق أخرى. وتعليق الأقنعة لتجف أو وضعها في المجفف في درجة حرارة عالية لمزيد من التعقيم.

  • الاستخدام بعد 7 أيام 

ويمكننا الأخذ في الاعتبار أن جزيئات فيروس كورونا تتمتع بعمر محدود اعتمادًا على السطح الموجود عليها، وعلى الرغم من أن لدينا فكرة عن المدة التي يمكن للفيروس أن يعيش فيها على مواد معينة، لا يزال هناك عدم يقين عندما يتعلق الأمر بالأسطح المسامية. إذ تظهر بعض التقارير أن الفيروس يتحلل بعد يومين على القماش أو الكرتون، لكن البعض الآخر وجد آثارًا له على تلك المواد بعد 6 أو 7 أيام. ومع ذلك، فقد استخدمت دراسات عينات أكبر من الفيروس الذي عادة ما تجده إذا عطس شخص يحمل الفيروس. وأوضح مركز السيطرة على الأمراض  أنه على الرغم من إمكانية الإصابة بهذه الطريقة، إلا أنه لا يزال نادرًا جدًا، ويجب أن تركز الجهود على ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي. مع الأخذ في الاعتبار أن جزيئات فيروس كورونا ستكون نشطة لمدة أسبوع واحد على الأقل. لذا عليك ترك أقنعة الوجه في مكان آمن (مثل الطابق السفلي) لمدة 7 أيام على الأقل قبل التفكير في إعادة استخدامها. 


المصدر: Popular Science

 

علوم

وباء كوفيد-19

وباء كوفيد-19

التُقطت هذه الصورة من وراء حاجز زجاجي خلال مناوبة 3 عاملين، من جنسيات مختلفة، توحدت جهودهم في مواجهة وباء "كوفيد-19".. بجهود والتزام الجميع سوف تتجاوز مجتمعاتنا هذه المرحلة.

جائحة "كورونا" تهدد القضاء على الجوع بحلول 2030

علوم كوفيد-19

جائحة "كورونا" تهدد القضاء على الجوع

في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، عانى 224,3 مليون شخص من سوء التغذية بين عامي 2017 و2019.

"كورونا": ما مدى خطورة المتحورة "دلتا بلاس"؟

علوم كوفيد-19

"كورونا": ما مدى خطورة المتحورة "دلتا بلاس"؟

صنفت الصحة الهندية "دلتا بلاس" على أنها متحورة مثيرة للقلق بسبب سرعة انتشارها.