لا شجرة من دون أوراق

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

لا شجرة من دون أوراق

اعتمدت العوائل في المجتمعات الزراعية على التكاثر كي يؤازر بعضها بعضًا في حرث الأرض وزرعها وحصادها؛ فكان عدد أفراد العائلة عاملًا مهمًا في البقاء أو الهلاك.

01 ابريل - تابع لعدد أبريل 2023

تختزن أوراق الشجر معلومة رياضية تحوي "الحمض الهندسي" الذي يتكرر ليعطي شكلًا للجذور والأشجار والغابات ككل. يحصل هذا بفضل "الفراكتلات" (Fractals)، وهي أنماط هندسية طبيعية متشابهة ولا منتهية توجد في عناصر الطبيعة؛ لكن مفاهيمها تُوظَّف أيضًا في مجالات كالفن والموسيقى وعلم الزلازل. أمّا أنا فتُذكّرني بتكاثر نوعنا البشري -أو عدمه- في العصر الحديث.

تقليديًا، اعتمدت العوائل في المجتمعات الزراعية على التكاثر كي يؤازر بعضها بعضًا في حرث الأرض وزرعها وحصادها؛ فكان عدد أفراد العائلة عاملًا مهمًا في البقاء أو الهلاك. لكن كل ذلك تَغَير في زمننا الراهن، إذ لم تعد العوائل -سواء في الأرياف أو المدن- تعتمد على عنصر الكثرة لديمومتها الاقتصادية. وأصبح كثيرٌ من الأزواج يؤجلون الإنجاب إلى وقت متأخر أو يقتصرون على إنجاب طفل واحد أو اثنين على أقصى تقدير؛ فأدى ذلك، من بين عوامل أخرى، إلى تراجع معدلات الإنجاب لدى بلدان عديدة.

أمّا تداعيات هذا التراجع فيمكن تلخيصها، حسب رأيي، كالآتي: لننظر إلى كل فردٍ منّا كأنه ورقة شجر، والمجتمع كأنه غابة من الشجر. وكل فرد من هذا المجتمع يكتفي بإنجاب طفل أو طفلين. قد يبدو هذا رقمًا معقولًا ومتوازنًا، لكن إذا نظرنا إلى المسألة من منظور حِسابي "فراكتلي"، فإنه مع الوقت لن تكون هناك أوراق كافية لاستدامة تلك الغابة. إذ إن بقاءها -أي بقاءنا- يعتمد على ثبات تعدادنا السكاني من خلال الحفاظ على معدل الإحلال المحدَّد في 2.1 طفل لكل امرأة. أما إذا أنجبت كل امرأة طفلًا واحدًا أو طفلين فقط، فإن تعدادنا السكاني سوف يتقلص، وسيتجه معدل الأعمار نحو الشيخوخة.

قد لا نستشعر فداحة ذلك في الوقت الحالي، إلا أن تناقص السكان -إنْ استمر هذا المنحى- قد يؤثر سلبًا في المنظومات الاقتصادية في المستقبل المنظور؛ بل إن ذلك بات واقعًا لدى كثير من الدول ذات معدلات الإنجاب المتدنية. مع تجاوزنا عتبة الـ 8 مليارات نسمة على كوكب الأرض، يَعرض التحقيق الرئيس لعددكم هذا مثالين متناقضين من حيث المنحى الديموغرافي: نيجيريا والصين؛ ويَبسط حقائق مثيرة تتضمن اقتراحات مبتكَرة لكيفية الحفاظ على شجرة حياتنا وحماية أغصانها وأوراقها.

أرجو لكم قراءة مفيدة.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

فنـون سليـبـة

فنـون سليـبـة

في التحقيق الرئيس لعددكم هذا، تقرؤون عن أمثلة أخرى شبيهة بحكاية تُحَف أكروبوليس في أصقاع عديدة من العالم، لا سيما في إفريقيا التي تعرضت للاستعمار والنهب بشتى أنواعه.

ضرورة التسامح

كلمة رئيس التحرير عدد مايو 2023

ضرورة التسامح

كلما اطّلعتُ على فظاعة المجازر والصراعات المرتكزة على العرق والدين في أرجاء العالم، يتضح لي جليًا عبقرية القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، المتجلية في غرس قيم التسامح.

لا شجرة من دون أوراق

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2023

لا شجرة من دون أوراق

اعتمدت العوائل في المجتمعات الزراعية على التكاثر كي يؤازر بعضها بعضًا في حرث الأرض وزرعها وحصادها؛ فكان عدد أفراد العائلة عاملًا مهمًا في البقاء أو الهلاك.

كل الطرق تؤدي إلى روما

كلمة رئيس التحرير عدد مارس 2023

كل الطرق تؤدي إلى روما

تَبلور شغفي بالطرق مع اهتمامي بالتوثيق للنمو العمراني عمومًا، وطريق (E11) في دولة الإمارات العربية المتحدة، خصوصًا.

الأوريغـامي..  وعام الاستدامة

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2023

الأوريغـامي.. وعام الاستدامة

ما الفن؟ وماذا يعني أن تكون فنانًا؟ لهذه الكلمة أبعاد مختلفة باختلاف ثقافات العالم. وفي عالمنا العربي، عاينتُ وما زلت أن لهذه الكلمة أفقًا ضيقًا يَحصر مُمارس هذا الفن أو ذاك في مخرجات جمالية لا أكثر، سواءً أكانت بصرية أم سمعية أم محسوسة.

جاري تحميل البيانات