هل يفقد الألبُ سلاحَه الأبيض؟

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

هل يفقد الألبُ سلاحَه الأبيض؟

لم يسبق لي أن زُرتُ منطقة الألب؛ إلا أنَّ ما يشدني إليها لا علاقة له بالثلوج أو التزلج، وإنما نوع من الجُبن يدعى "زهرة الألب"، من ضمن مكوّناته زهورٌ صالحة للأكل.

01 مارس - تابع لعدد مارس 2022

كلما مررتُ بِـ"سكاي دبي"، قفزَت إلى ذهني مغالطةٌ مفادها أن استخدام الثلج الصناعي يقتصر على الدول التي لا توجد فيها ثلوج طبيعية. والحالُ أن تقنيات "الاستثلاج" الصناعي تُستَخدم أيضًا في بلدان معروفة بمناطقها الثلجية. ويعود السبب الرئيس في ذلك إلى صناعة "الترفيه الثلجي". على أن هذه الأخيرة تُعد عنصر الجذب السياحي الوحيد في مناطق عديدة من العالم؛ فإنْ ذابت ثلوجها الطبيعية أو تلاشت، تلاشت سياحتها ومعها جزء لا يُستهان به من اقتصادها بل حتى ثقافاتها.
"ثلوج الألب تحترق".. هو عنوان التحقيق الرئيس لعددكم هذا، الذي يتناول غضب الطبيعة على منطقة ارتسمت في أذهاننا بوصفها وجهة للأثرياء وبطاقة بريدية "مثلجة" لا تتغير مع الزمن. وللعِلم فإن هذه البقعة الجبلية البيضاء من أوروبا لم تكن على تلك الصورة النمطية في الماضي؛ إذ عانى سكانُها الأوائل الويلات وهم يصارعون شتاءها القارس القاسي من أجل البقاء. 
واليومَ ثمة معاناة من نوع آخر يكابدها أحفادهم: انحسار الثلج والجليد.. والسياحة الشتوية. إنها معركة يخوضها سكان المنطقة متسلحين بالتقنية والعزيمة ضد احترار المناخ الذي ما انفك يسلب "الألب" ثلوجَه وسياحَه ومتزلجيه.
أَستحضرُ في هذا السياق مفهومَ "السياحة البيئية"، الذي أكاد أجزم أنه ينحصر لدى كثيرين منا في التمتع بالمناظر الطبيعية والتقاط صور عابرة لتخليد اللحظة. والحال أن هذا المفهوم أوسع وأشمل؛ إذ يرتكز أساسًا على التناغم مع البيئة والتماهي مع المشهد الطبيعي والانغماس في كل جوانب الإرث الثقافي لأهل المكان. ومن ذلك مثلًا، تجربة أسلوب طبخٍ يعتمد على موارد مستدامة في منطقة ذات مناخ مجهري؛ أو عيش يوم واحد في بيت تقليدي، وهو أمرٌ خَبرتهُ شخصيًا بمَسْكن "ترولو" في ريف منطقة بوليا بالجنوب الإيطالي.
لم يسبق لي أن زُرتُ منطقة الألب؛ إلا أنَّ ما يشدني إليها لا علاقة له بالثلوج أو التزلج، وإنما نوع من الجُبن يدعى "زهرة الألب"، من ضمن مكوّناته زهورٌ صالحة للأكل. وهو من صنف المأكولات التي تستمع العين برؤيتها قبل أن تتلذذ براعم التذوق بعناصرها "الأومامية". كلما أكلتُ هذا الجبن، أتفكّر في جميع مراحل صناعته، بدءًا برعاية الأبقار وانتهاءً بمراحل التخمير؛ متأملًا تناغم المنظومة البيئية والثقافية التي تَطور منها هذا المنتج.
أما الآن فأرجو ألّا أجد ثلوج الألب قد انحسرت يومَ أَشدّ الرحال إليها.. وأرجو لكم رحلةً ممتعة تُثلج الصدرَ، عبر صفحات العدد!

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

لمساتٌ كريمة

لمساتٌ كريمة

أَذكرُ شخصًا قال لي ذات مرة: "لم يسبق لي أن حضنت والدي قَط". قد لا يبدو هذا غريبًا على مسامعكم.. أليس كذلك؟

حكاية الغاب

كلمة رئيس التحرير عدد مايو 2022

حكاية الغاب

لربما يتبادر إلى أذهانكم أن منطقتنا العربية لا تزخر بالغابات، وأن الصحارى هي المَلمح الوحيد الذي يُعبر عن هويتها الجغرافية. والحال أن هذه الرؤية ليست دقيقة..

متحف المستقبل  جمال المبنى والمعنى

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2022

متحف المستقبل: جمال المبنى والمعنى

لربما يرى كثيرون أن وصف "أجمل مبنى في العالم" يعود للعناصر الجمالية لعمارة متحف المستقبل؛ أما أنا فأستحضر ما قيل في افتتاح المتحف.

هل يفقد الألبُ سلاحَه الأبيض؟

كلمة رئيس التحرير عدد مارس 2022

هل يفقد الألبُ سلاحَه الأبيض؟

لم يسبق لي أن زُرتُ منطقة الألب؛ إلا أنَّ ما يشدني إليها لا علاقة له بالثلوج أو التزلج، وإنما نوع من الجُبن يدعى "زهرة الألب"، من ضمن مكوّناته زهورٌ صالحة للأكل.

الإطار الأصفر..  في رحلة جديدة

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2022

الإطار الأصفر.. في رحلة جديدة

إنها رحلةٌ جديدة وشائقة؛ على أن علاقتي بالمجلة وعوالمها تعود إلى بضع سنين خلت، بدأَت بنشر مجموعة من أعمالي الفوتوغرافية في عدد نوفمبر 2018.

جاري تحميل البيانات