إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

يمثل "قوس دروسوس" في روما، ويعود تاريخه إلى القرن الثالث للميلاد، بداية مسار مشي مخطَّط له يبلغ طوله 580 كيلومترًا على طول طريق أَبّْيا، والذي سيأخذ السياح إلى الأجزاء الأقل زيارة في إيطاليا. لا تزال نقطة البداية الأصلية لهذه الطريق التاريخية غير معروفة.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

لجعل الرحلة على مسار أَبّْيا جذابة أكثر للسياح، صمم المهندسون ما يقرب من مئة منعطف صغير نحو المشاهد الخلّابة والقرى الساحرة والمواقع الأثرية على طول الطريق. "قلعة مونتيسريكو"، التي تقع قبالة أَبّْيا، هي واحدة من تلك.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

يقول مصور حفلات الزفاف "أنجيلو كوربي"، الذي يمتلك استوديو على قارعة طريق أَبّْيا في قرية "تيراشينا"، إن مغزى أَبّْيا لدى العرسان هو "ذلك الدرب الذي ينبغي لهما السير عليه معًا. وهل ثمة ما هو أفضل من فِيا أَبّْيا لفعل ذلك؟". أصبحت ساحة المدينة وجهة أثيرة لحفلات الزفاف، ولا يفوّت كوربي فرصةَ توظيف أَبّْيا خلفيةً تاريخية لصوره.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

تحظى أطلال شبكة قنوات المياه الأساسية في روما القديمة بالحماية والصون لدى المواقع الأثرية الأشهر في "منتزه أَبّْيا أنتيكا". بينما يتدفق السائحون على المواقع الأشهر في العاصمة، لا يتجه كثيرون منهم بضعة كيلومترات جنوبًا، تاركين للسكان المحليين الاستمتاع بهذه المساحات الخضراء.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

قد يَعرف هواة "جيمس بوند" جسرَ "بونتي ديل أكويديتو"، بالقرب من مسار أَبّْيا في بلدة "غرافينا إن بوليا"، من قفزة العميل "007" في فيلم (No Time to Die). يُعد جذب الإنتاج السينمائي إحدى السبل التي يأمل من خلالها جنوب إيطاليا الدفع بعجلته الاقتصادية.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

في العصر الروماني، كانت "طريق أَبّْيا" تنقل البضائع والجنود والماشية والأفكار عبر جنوب إيطاليا. ولا يزال الرعاة يأخذون قطعانهم للرعي على طول هذه الطريق في ما يُعرف اليوم باسم "منتزه أَبّْيا أنتيكا الأثري" في روما.

إحـيـاء الطـريـق إلـى رومـا

كـانت "طريـق أَبّْيـا" رمزًا إلى سلطـان الإمبـراطــورية الرومانية. وها هي إيطاليا اليوم ترمم هذه الطريق السريعة العتيقة، على أمل إنشاء درب حُج

قلم: نينا ستروتشليك

عدسة: أندريا فرازيتا

5 مارس 2023 - تابع لعدد مارس 2023

ثمة مطعم "ماك دونالدز" في ضاحية روما حيث يمكن للمرء، بعد طلب وجبة "بيغ ماك"، أن ينظر من خلال الأرضية الزجاجية ليرى -على بعد أمتار قليلة في الأسفل- حجارةَ رصفٍ رمادية مسطحة لطريق رومانية قديمة وهياكل عظمية ملتوية حُشرت في ميزاب يعود عمره إلى ألفي سنة. تِلكُم بقايا جزء من أول طريق سريعة رئيسة في أوروبا: "طريق أَبّْيا".

شُيِّدت الطريق في عام 312 قبل الميلاد، وهي تتعرّج خارج روما لتَعبر الجنوب الإيطالي حتى تصل إلى مدينة "برينديسي" الساحلية شرقًا. وقد أسهمت هذه الطريق في إلهام مقولة "كل الطرق تؤدي إلى روما"؛ وفي إيطاليا لا تزال تسمى "ريجينا فِيا روم" (ملكة الطرق). لكن بقيّتها ظلت عُرضة للإهمال إلى حد كبير، إذ دُفنت مع أحجارها في طي آلاف السنين من التاريخ. ومع ذلك، يجري اليوم تنفيذ مشروع للحكومة الإيطالية لتحويل "طريق أَبّْيا" (فِيا أَبّْيا) إلى درب حُجّاج من روما الصاخبة إلى برينديسي البحرية، وهي مدينة هادئة تقع في كعب حذاء إيطاليا. وعلى امتداد طريق أَبّْيا البالغ زُهاء 580 كيلومترًا عبر أنحاء البلد، تتخذ أشكالًا عديدة: مسار ترابي مُشجَّر، ميدان في مدينة، طريق سريعة. وهي ليست دائمًا ذات مناظر خلابة أو بهيجة، لكنها جزء لا يتجزأ من إيطاليا لا يراه سوى قليل من السياح.

ولكن قبل أن تأتي حشود السياح إلى أَبّْيا، على الحكومة الإيطالية أولًا أن تنقّب عنها وفي بعض الحالات، أن تجدها. لذلك السبب وجدْتُني، في صباح خريفي من عام 2021، أنظر أسفل مني إلى تلك الطريق في ذلك المطعم. في روما، تتشكل أَبّْيا من امتداد يناهز الـ 18 كيلومترًا من منتزه أثري محفوظ جيدًا. وينتهي هذا المنتزه بمسار حرجي صاعد. بعدها، تختفي أَبّْيا إلا قليلًا تحت الإسفلت مسافة 80 كيلومترًا؛ ليكون آخر جزء ظاهر منها في "المدينة الخالدة" (يُقصد روما) تحت مطعم "ماك دونالدز".

هناك يوجد شطر صغير من أَبّْيا، وهو أحد الأجزاء النادرة التي اكتُشفت وحُفظت في الآونة الأخيرة. عندما سألت أحد مديري المطعم عن هذه الأحجار المرصوفة العتيقة، نادى على امرأة ترتدي حذاءً رياضيًا وتجلس على مائدة في زاوية. قالت لي إن اسمها "باميلا تشيرينو"، عالمة الآثار التي نقّبت عن الطريق في عام 2014. وفي ما احتسبتُه مصادفةً ذات مغزى، كانت تشيرينو تزور مسؤولي المطعم لمناقشة إمكانية إنجاز مشاريع أخرى بالموقع في المستقبل. غادرنا المطعم ونزلنا درجًا يفضي إلى تلك الأحجار المرصوفة العتيقة. هنالك قالت لي تشيرينو: "تم إنجاز هذا المشروع على نحو يتيح للزوار إلقاء نظرة إلى الطريق من دون الحاجة إلى دخول ماك دونالدز". ترقد ثلاثة هياكل عظمية بشرية في الميزاب؛ وهي نسخ طبق الأصل من العظام التي اكتشفَتها تشيرينو هناك خلال التنقيب. فوقنا، ومن خلال السقف الزجاجي، كنا نرى عائلات تتلذذ بوجبات المطعم الشهيرة. عندما اكتُشف جزء من أَبّْيا بدايةً خلال تشييد المطعم، خشي أهالي المدينة أن يؤدي الترخيص لهذا المطعم الأميركي إلى استحواذه على الكنوز الرومانية المطمورة. في الواقع، تقول تشيرينو، غالبًا ما يُعاد دفن المواقع الأثرية من أجل الحفاظ عليها لأن صيانتها باهظة الثمن. وكما علمت في وقت لاحق، فإن أَبّْيا لا تظهر إلا لِمامًا وعلى مسافات متباعدة، ومن قبيل المصادفة النادرة أن ينكشف هذا الجزء هنا تحت المطعم. 

I . المسار
 تتقاطع فِيا أَبّْيا مع المدن والقرى والجبال والأراضي الزراعية، حيث تَعبر أربع مناطق ومئة بلدية في إيطاليا. وقد طُمس جلها تحت طريق مزدحمة تدعى "سترادا ستاتالي 7". لكن أحجارها الأصلية تظهر أحيانًا؛ على طول حانة في ساحة قرية، تحت أغطية قماش ثقيلة في حقل تجتاحه النباتات. كانت أَبّْيا، كما خطط لها المسؤول الإداري الروماني "أبيوس كلاوديوس"، أداة للهيمنة العسكرية. فقد قام المستعبَدون والعمال بانتشال ما قدره 45300 متر مكعب من الأتربة والحجر لكل 1.6 كيلومتر مرصوف جديد، أو ميل واحد (وكان قياس الميل نفسه اختراعًا رومانيًا). وسمّاها كلوديوس على اسمه -وكانت ممارسةً نادرة في تلك الأيام تشير إلى أهميتها- لكنه أصيب بالعمى وتوفي قبل اكتمال الطريق. وقد شقت أَبّْيا مسارها عبر البلد في خط مستقيم تقريبًا، حاملةً الجيش الروماني إذ بسطت الإمبراطورية نفوذها على جنوب إيطاليا وانطلقت شرقًا، عبر البحر، لتوسيع سيطرتها في الخارج. وكانت الأولى من بين 29 طريقًا مزدحمة تفضي إلى خارج روما.بدأت الروايات عن السفر عبر أَبّْيا مع الشاعر اللاتيني "هوراس" في عام 35 قبل الميلاد تقريبًا، ثم ما لبثت أن باتت موضوع إلهام للعديد من الكتاب المعجبين منذ ذلك الحين. لكن مكانة هذه الطريق بوصفها إنجازًا هندسيًا مذهلًا تلاشت بعد أن بدأت الإمبراطورية الرومانية في الانهيار عام 395 بعد الميلاد، وتوقف استخدام أَبّْيا تدريجيًا. وقد وصفها الكاتب البريطاني "تشارلز ديكنز" في كتاب صدر عام 1846، بأنها "مقابر ومعابد دُمرت ونُهبت فصارت حطامًا".

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

تزاوج "كُرَوي" في أميركا

تزاوج "كُرَوي" في أميركا

بعد التزاوج، تطير الأنثى إلى أماكن غير معروفة وتُمضي بعض الوقت في حالة من توقف النشاط والحركة، تُعرف باسم السكون أو الاستكنان.

فتح أقفال الفاتيكان

استكشاف

فتح أقفال الفاتيكان

كل يوم، يفتح حارس المفاتيح الأبواب ليمنحنا جمالًا شافيًا ينبعث من إحدى أعظم المجموعات الفنية في العالم.

كان يا ما كان..

استكشاف

كان يا ما كان..

يحكي منتزه جزر القناة الوطني في كاليفورنيا قصة عمرها 13 ألف سنة.