مقـاومـة لا تليـن

نساء يرتدين ملابس تربطهن بأصولهن الإفريقية، تستعد للمشاركة في موكب ديني لدى كنيسة في باراتي.

مقـاومـة لا تليـن

فتاة تزور مقبرة في ريو دي جانيرو حيث يقوم أتباع الديانات الوافدة من إفريقيا، والذين يمارسون شعائرها على نطاق واسع في مجتمعات كويلومبو، بتكريم أحبائهم المتوفين، خلال "يوم الموتى" (ديا دي فينادوس).

مقـاومـة لا تليـن

راقصة سامبا تلعب مع ببغائها الأنيس بمنزلها في أحد أحياء ريو دي جانيرو الفقيرة. تعود أصول السامبا إلى موسيقى الطبول الإفريقية وتطورت إلى أسلوبها الحيوي الحديث في الأحياء الفقيرة لدى ريو في خمسينيات القرن الماضي.

مقـاومـة لا تليـن

تحتفي "جوليانا دوس سانتوس سيلفا"، وهي ممارِسة لديانة "الكاندومبلي"، بأسلافها المستعبَدين على أنقاض منزل زراعي سابق في "نوفا إيغواسو". أنشأ الأفارقة الذين هربوا من ربقة الرق في البرازيل مجتمعات يسمى الواحد منها "كويلومبو".. وتركوا تراثًا من الثقافة الإفريقية.

مقـاومـة لا تليـن

يتفاعل المصلون مع قداس في كنيسة للسُّود تعود للقرن الثامن عشر. توجد الكنيسة بمدينة سلفادور، وتدعى "كنيسة سيدة الوردية للسُّود"، ويؤوي إليها العديد من البرازيليين الأفارقة للتعبد؛ ومنهم أولئك الذين يعيشون في مجتمعات "كويلومبو" المجاورة.

مقـاومـة لا تليـن

لدى مقبرة في "نوفا إيغواسو" حيث دُفن العبيد، تُكرم "جوليانا دوس سانتوس سيلفا" أسلافها. إنه "مكان غامض، مليء بالطاقة.. مكان يتجسد فيه كثير من القوة والمعاني العظيمة".

مقـاومـة لا تليـن

كانت "ماريا خوسيه دي ديوس"، وهي متوفاة الآن، قد عاشت في "كويلومبو" أنشأه أسلافها ممن كانوا ذات زمن عبيدًا فارين من خاطفيهم. منذ وقت مبكر يعود إلى عام 1530 وعلى مرّ أكثر من 350 عامًا، جلبت السفن ما يقرب من خمسة ملايين من الأفارقة المستعبَدين إلى البرازيل، التي كانت آخر دولة في "العالم الجديد" تَحظر الرق.

مقـاومـة لا تليـن

ما يزال أحفاد الذين انعتقوا من ربقة الرق في البرازيل يستمسكون بعرى الثقافة والدين.. والصمود.

قلم: باولا رامون

عدسة: ماريا دانيال بالكسار

1 أكتوبر 2022 - تابع لعدد أكتوبر 2022

تَعرف "جيفانيا ماريا دا سيلفا" جيدًا معنى التحديات. فقد وُلدت في مجتمع بشرق البرازيل أسسته نساء إفريقيات كن ضحايا لتجارة الرقيق عبر الأطلسي. وعلى غرار كثيرين من أحفاد العبيد، واجهت سيلفا، ذات الـ 56 عامًا، تمييزًا عنصريًا -وأسوأ من ذلك- خلال نشأتها في البرازيل، التي كانت آخر دولة في نصف الكرة الأرضية الغربي تحظر الرقيق. لقد صمدت سيلفا أمام تهديدات بالقتل عندما كانت أصغر سنًا، وكان من يهددونها في الغالب غرباء حاولوا الاستيلاء على الأرض التي عاشت فيها هي وعائلتها في الـ "كويلومبو"، وهو واحد من آلاف المجتمعات في البرازيل التي أنشأها أشخاص تخلّصوا من ربقة العبودية. واصلت سيلفا كفاحها لتصبح أول امرأة من "كونسيساو داس كريولاس" تحصل على شهادة جامعية؛ وهو إنجاز غير عادي في دولة يكافح فيها سكان الكويلومبو منذ زمن طويل لنيل الحقوق الفردية وحقوق ملكية الأراضي. إنه جزء من تاريخ البرازيل الذي غالبًا ما يُضرَب عنه صفحًا. في عملها مُدرِّسةً وناشطة، كرّست سيلفا 30 عامًا للبحث عن طرق لإدماج الطلاب وإنشاء مناهج تدرس تاريخ مجتمعات الكويلومبو، وذلك العنف والقمع الذي ابتليت به على مرّ قرون، وكذلك الثقافة النابضة بالحياة التي ازدهرت فيها، على كل التحديات.

وأخيرًا، في عام 1988 -أي بعد مئة عام على إلغاء الرقيق في البرازيل- اعترف دستور البلد بحقوق الملكية للبرازيليين المتحدرين من أصل إفريقي ممن يعيشون في مجتمعات الكويلومبو. لكن منح حقوق الملكية ما يزال أمرًا نادر الحدوث، ولا يزال الحصول على صكوك ملكية الأرض أمرًا صعبًا. وتستمر حالة عدم الإنصاف والوصم بالعار والرفض في تشكيل عبء ثقيل على أحفاد العبيد. تقول "سيلفا"، المديرة التنفيذية لدى "التنسيقية الوطنية للتعبير عن مجتمعات الكويلومبو السوداء الريفية" (تُعرف اختصارًا باسم كوناك؛ CONAQ): "يتحدث الناس عن حظر الرق وكأنه أمر أتى بالمنفعة للسود فقط، والحال أنه طُبق في الحقيقة بطريقة جعلت السود يُترَكون في الشوارع بلا مأوى أو أرض. ولا يزال الحال كذلك". ولطالما كانت مجتمعات الكويلومبو رمزا لمقاومة الرق والقمع في البرازيل. وتقول سيلفا إنها تمثل "النضال من أجل الاعتراف بحقوق السود والدور الذي أدّوه في مسلسل العنف الذي بدأ باختطافهم من الأراضي الإفريقية". تقع "كونسيساو داس كريولاس" في ولاية بيرنامبوكو ويبلغ عدد سكانها 4000 نسمة تقريبًا. وقد استقرت النساء هناك في بداية القرن التاسع عشر، وفقًا للتاريخ المحكي، "لكننا لا نعرف سبب مجيئهن بمفردهن"، كما تقول سيلفا.

كان أكبر وأشهر كويلومبو، ويُعرَف باسم "بالماريس"، في ولاية ألاغواس المجاورة اليوم. فقد توسع هذا المجتمع ليشمل أكثر من 20 ألف ساكن، ولكن القوات البرتغالية دمرته عام 1694. وعلى الرغم من أن هذا الموقع لم يعد مأهولًا بالسكان، إلا أنه أصبح الآن حديقة تذكارية. تقول سيلفا إن الانتماء إلى أحد مجتمعات الكويلومبو لا يتعلق أساسًا بلون البشرة. بل إن الرابطة المشتركة هي "العلاقة التي أنشأتها تلك المجموعة في عملية مقاومة الرق. وقد اتخذت هذه الكلمة لتصف مجموعة من الأشخاص الذين يناضلون، ويقاومون، ويعيدون تنظيم أنفسهم". منذ وقت مبكر يعود إلى عام 1530 وعلى مرّ أكثر من 350 عامًا، جلبت السفن مزيدًا من الأفارقة المستعبَدين إلى البرازيل -نحو 4.8 مليون- أي أكثر من أي دولة أخرى في الأميركيتين. وبحلول عام 1888، عندما حُظر الرق رسميًا، هرب كثيرٌ من الأسرى وأسسوا مجتمعاتهم الخاصة.

تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن ما يقدر بنحو 1.1 مليون شخص يعيشون في نحو 5900 كويلومبو منتشرة في جميع أنحاء البلد (6500 كويلومبو، حسب تقديرات كوناك). اليوم، وبعد 34 عامًا على اعتراف البرازيل بحقوق الملكية للأشخاص المتحدرين من أصل إفريقي والذين يعيشون في مجتمعات الكويلومبو، منحت الحكومة أقل من 10 بالمئة من هذه المجتمعات وضع الحماية، وهو الأمر الذي سيحصنها ضد الزحف العمراني، على غرار الحماية التي تحظى بها أراضي السكان الأصليين. يقول ما يقرب من 56 بالمئة من البرازيليين -زُهاء 119 مليون شخص- إنهم من أصل إفريقي، حسب "المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء". ومع ذلك، فإن غالبية المناصب القيادية في مجالات الأعمال والسياسة والفنون يشغلها البِيض. وتشير دراسة أجراها المعهد ذاته عام 2020 إلى أن متوسط دخل البرازيليين من أصل إفريقي لا يزيد كثيرًا على نصف دخل البِيض. وبالكاد تغيرت الفجوة في معدل الأجور على مدى عقد من الزمان على الأقل. "بينديتو دي فريتاس"، البالغ من العمر 42 عامًا والذي يعيش في "كومينيداد جيمانسينتي كويلومبو جوا سورا" الواقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من البرازيل، يقول: "في المدينة، يريد أصحاب العمل منا أن نشتغل بالأعمال اليدوية. نحن نعمل كثيرًا، ولكننا نكسب القليل جدًا؛ لذا فالعملية ما زالت أشبه بالرق". وشأن دي فريتاس في ذلك كشأن 55 عائلة أخرى هناك؛ إذ إن القاسم المشترك بينهم هو أن لديهم أسلافًا فروا من الرق في مناجم الذهب بالمنطقة واستقروا في الغابة.  ويقول دي فريتاس: "إذا كنا أحياء اليوم، فذلك لأن أسلافنا سعوا إلى الحرية. فهنا، في مجتمعات الكويلومبو، يحترمون الرجال والنساء السود، حتى عندما يتعرضون للقمع". تُعد مجتمعات الكويلومبو بالنسبة إلى المقيمين فيها نقطة انطلاق قوية في الدفع من أجل العدالة العرقية والهوية الثقافية والدين. ويقول المؤرخ "كاسيوس كروز": "لدينا مجموعة متنوعة من التعبيرات في الدين والرقص والموسيقى، ذات أبعاد مترابطة".

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي:  https://linktr.ee/natgeomagarab

منطقة لتأهيل السلاحف البحرية في "متحف اللوفر أبوظبي"

منطقة لتأهيل السلاحف البحرية في "متحف اللوفر أبوظبي"

مذكرة تفاهم بين "دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي" و"هيئة البيئة - أبوظبي" لتحويل بحيرات شاطئية في "متحف اللوفر أبوظبي" إلى منطقة لتأهيل السلاحف البحرية قبل إطلاقها في الخليج العربي.

لماذا تلتهم هذه الأسماك صغارها؟

وحيش

لماذا تلتهم هذه الأسماك صغارها؟

تقوم بعض أسماك البلطي الإفريقي بتربية صغارها في أفواهها، ثم تقوم بتناولها كوجبة خفيفة.. والعلماء يكشفون السر وراء هذا السلوك!

مَهمة إماراتية تستكشف حزام الكويكبات

علوم فلك

مَهمة إماراتية تستكشف حزام الكويكبات

يُجسد مشروع المركبة الفضائية الإماراتية نقلة معرفية هائلة في مجال استكشاف الفضاء وتطوير تقنياته وعلومه.