موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

تظهر أعراض تورم الأصابع على صورة التهاب مؤلم في الأوعية الدموية الصغيرة بالجلد إثر التعرض المتكرر لبرد قارس. انهالت هذه الحالات على الأطباء في الأيام الأولى لتفشي الوباء ما دفعهم للتساؤل حول ما إذا كان "كوفيد-19" هو المتسبب بهذه الأعراض. الصورة: Science Source

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

أصابع أقدام حمراء أو بنفسجية متورمة، وفي بعض الأحيان مؤلمة.. واحدة من أغرب الأعراض التي صاحبت تفشي الوباء وحيّرت العلماء إزاء ارتباطها فعلًا بـ"كوفيد-19".

24 مايو 2022

شاهد أطباء الأمراض الجلدية في الأيام الأولى لتفشي وباء "كوفيد-19" أصابع أقدام حمراء وبنفسجية متورمة أكثر مما رأوا طيلة سنوات من مزاولة مهنتهم. واليوم، يحاول العلماء كشف أسرار هذه الطفرة في حالات "أصابع كوفيد"، وما إذا كان "كوفيد-19" هو المذنب الحقيقي.

ترتبط هذه الأعراض عادة بموجات البرد، إذ يعاني البعض من تورم أصابع القدمين وتغير لونها، وقد يصل الأمر إلى ظهور طفح جلدي مثير للحكة وتقرحات مؤلمة نتيجة التعرض المتكرر للبرد والرطوبة، وقد يظهر أحيانًا على أصابع اليدين والأذنين والأنف. لكن من النادر جدًا أن يتم ربط أعراض كهذه بفيروس، وهذا ما تسبب بذهول العلماء والأطباء لدى ظهور طفرة في الحالات التي تزامنت مع انتشار الوباء. العديد من المصابين بأصابع كوفيد كانوا من فئة الأطفال والشباب الذين لم تظهر عليهم أعراض الإصابة بـ"كوفيد-19"، أو ظهرت عليهم أعراض طفيفة. الأغرب أن أغلب المصابين بأصابع كوفيد لم يحصلوا حتى على نتيجة فحص إيجابية؛ ولم تُظهر التحاليل وجود أجسام مضادة لديهم، ما قد يعني أن فيروس كورونا لم يدخل أجسادهم على الإطلاق.

يزيد إنتاج الإنترفيرون لدى صغار السن، ويتناقص إنتاجه مع تقدم السن، وهذا يفسر زيادة الإصابات بين الشباب والأطفال.

عثر الباحثون في أجسام المصابين بأصابع كوفيد على نِسبٍ كبيرة من "الإنترفيرون"، وهو بروتين تفرزه الخلايا كخط دفاع أول في مواجهة الفيروسات الدخيلة، ويشتبه الباحثون في أن الجهاز المناعي لدى هؤلاء المصابين قد تفاعل بعنف تجاه الفيروس الدخيل منتجًا قدرًا كبيرًا من هذه البروتينات. وقد يفسر هذا أيضًا سبب حصولهم على نتائج فحص سلبية؛ وانعدام الأجسام المضادة لكوفيد 19، إذا إن نسبة كبيرة من بروتين الإنترفيرون كفيلة بالتخلص من عدوى "كوفيد-19" قبل أن تظهر أعراضها أو أن ينتج لها الجسد أجسامًا مضادة. ويزيد إنتاج الإنترفيرون لدى صغار السن، ويتناقص إنتاجه مع تقدم السن، وهذا يفسر زيادة الإصابات بين الشباب والأطفال.

ومن المرجح أن بروتين الإنترفيرون ليس السبب الوحيد في إصابات أصابع كوفيد، فمرضى السرطان والكبد الوبائي يتلقون علاجًا بالإنترفيرونات لمساعدة أجسامهم على وقف انتشار الفيروسات والتخلص منها، ورغم ذلك لم تظهر لديهم أعراض أصابع كوفيد. وفي المقابل يرى بعض الباحثين أن هذه الأعراض غير متصلة بوباء "كوفيد-19" على الإطلاق، بل أنها نتيجة لتغير سلوك الناس إثر تفشي الوباء. فمع الإغلاق العام وحظر التجوال، لم تعد هناك حاجة لارتداء الجوارب والأحذية التي كانت تدفئ أقدامهم؛ ما جعلهم أكثر عرضة للإصابة بهذه الأعراض نتيجة تعرضهم للبرد.

علوم

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

أصابع أقدام حمراء أو بنفسجية متورمة، وفي بعض الأحيان مؤلمة.. واحدة من أغرب الأعراض التي صاحبت تفشي الوباء وحيّرت العلماء إزاء ارتباطها فعلًا بـ"كوفيد-19".

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

علوم كوفيد-19

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

هل السلالة الجديدة التي تجتاح العالم الآن تعني أن "كوفيد-19" سيصبح معديًا أكثر من أي وقت مضى؟

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

علوم كوفيد-19

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

أدى فهم خاطئ للجرثومة التي تُسبب الإنفلونزا إلى تأثيرات ضخمة غيّرت مستقبل صناعة الأدوية في الولايات المتحدة، والتجارب الطبية، ومكافحة تفشّي الأمراض.