ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

أثارت المتغيرات الجديدة والمختلفة بشكل كبير من "سارس-كوف-2" دهشة العديد من العلماء، الذين توقعوا أن السلالة التالية ستنحدر تدريجيًا من متغير دلتا. لكن سرعان ما تفوقت سلالة "بي إيه 1" على دلتا باعتبارها السلالة المهيمنة في جميع أنحاء العالم، بينما تأخرت سلالة "بي إيه 2" في الانتشار. الرسم التوضيحي: Getty Images/Thinkstock

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

هل السلالة الجديدة التي تجتاح العالم الآن تعني أن "كوفيد-19" سيصبح معديًا أكثر من أي وقت مضى؟

17 مايو 2022

في 22 مارس الماضي، أعلنت "منظمة الصحة العالمية" أن سلالة أوميكرون الجديدة، المعروفة باسم "بي إيه 2"، قد أصبحت السلالة المنتشرة في جميع أنحاء العالم. وتشترك السلالة الجديدة وقريبتها "بي إيه 1" بالتسببت في زيادة حدة انتشار عدوى مرض "كوفيد-19"، على أن التشابهات الجينية عديدة بين السلالتين، غير أن سلالة "بي إيه 2" أكثر عدوى بنسبة تتراوح بين 30 و 50 بالمئة. وفي الوقت الذي تجتاح فيه هذه السلالة الجديدة من فيروس "سارس-كوف-2" العالم بأكمله، يتساءل من أنهكهم الوباء السؤال ذاته في كل مكان: هل أصبح علينا أن نواجه سلالة تلو الأخرى، وربما تكون أكثر عدوى عن سابقاتها؟.

يقول "جيفري شامان"، خبير نمذجة الأمراض المعدية في "كلية الصحة العامة" لدى "جامعة كولومبيا": "ما زلنا لا نعرف بالكامل قدرة هذا الفيروس على التحور إلى سلالاتٍ جديدة"، وبحسب شامان وعلماء آخرين، فإن فيروس "سارس-كوف-2" ما تزال لديه فرصة كبيرة ليتطور جينيًا من حيث الطريقة التي يصيب بها الخلايا البشرية بالعدوى، إذ يُمكِن أن تظهر سلالات جديدة نتيجة التغيرات التدريجية في التسلسل الجيني للفيروس. وبحسب "رالف باريك"، اختصاصي الفيروسات في "جامعة كارولينا الشمالية" بمدينة تشابل هيل الأميركية، فإنه إذا كان لأي من هذه السلالات أفضلية على سابقاتها من حيث قدرتها على إصابة الخلايا بالعدوى، فسنشهد زيادةً في انتقال العدوى مقارنةً بالسلالات التي ظهرت من قبل.

تشير الأدلة المتوافرة حتى الآن إلى أن الأعراض التي تسببها السلالة الفرعية "بي إيه 2" ليست أشد من تلك التي تسببها السلالة "بي إيه 1" لمَن تلقوا اللقاح أو أصيبوا من قبل بالفيروس، كما أنه من الواضح أن "بي إيه 1" تفوقت على "دلتا".

لقد تم اكتشاف جميع متغيرات أوميكرون الفرعية في نفس الوقت تقريبًا خلال شهر نوفمبر الماضي في جنوب إفريقيا. وكانت هذه المتغيرات الجديدة والمختلفة بشكل كبير من "سارس-كوف-2" تثير دهشة لدى العديد من العلماء، الذين توقعوا أن السلالة التالية ستنحدر تدريجيًا من متغير دلتا. لكن سرعان ما تفوقت سلالة "بي إيه 1" على دلتا باعتبارها السلالة المهيمنة في جميع أنحاء العالم، بينما تأخرت سلالة "بي إيه 2" في الانتشار. وتوضح "بيت كوربر"، عالمة الأحياء في "مختبر لوس ألاموس الوطني" في نيو مكسيكو أنه بعد أن وصلت "بي إيه 2" إلى مجتمعاتٍ أكبر وأقل انعزالًا قد بدأت في الانتشار بسرعة، وبمجرد أن تمكنت من الانتشار إلى بلدانٍ أخرى، تفشت تلك السلالة في جميع أنحاء إفريقيا وأوروبا وآسيا، وهي مسؤولة حاليًا عن 55 بالمئة من جميع الإصابات الجديدة بفيروس "سارس-كوف-2" في الولايات المتحدة، وفقًا لأحدث البيانات الواردة من "مراكز مكافحة الأمراض واتّقائها".

ويُعد أوميكرون أول متحور من فيروس "سارس-كوف-2" يتطور في ظل تحسّن مناعة البشر نتيجة تلقيهم اللقاحات، وإصاباتهم السابقة بالسلالات الأخرى منها، ألفا وبيتا وجاما ودلتا. وقد كانت هذه السلالات تتنافس فيما بينها على مقعد السيادة بناءً على مدى فاعليتها في إصابة الخلايا البشرية بأعدادٍ كبيرة، وانتشارها بين البشر. لكن سلالة "أوميكرون" كانت لديها ميزة إضافية، وهي قدرتها على مقاومة الدفاعات المناعية المضادة للمتحورات السابقة، وبذلك ازداد عدد الأشخاص المعرضين للإصابة بالسلالة، فهناك اختلافٌ كبير بين استجابة الأجسام المضادة المُحيدة لسلالة "أوميكرون" واستجابتها للمتحورات السابقة. فهذه الأجسام تعيق الفيروس عن الارتباط بمستقبلات "إنزيم محول للأنجيوتنسين 2" (ACE2)، التي ينفذ عبرها إلى الخلايا البشرية، لكن في حالة أوميكرون هناك انخفاض في مستويات الأجسام المضادة بمقدار 15 إلى 50 مرة، اعتمادًا على من يُجري الفحوصات، والمدة التي مضت منذ الإصابة بالعدوى. ولكن لحسن الحظ، تشير الأدلة المتوافرة حتى الآن إلى أن الأعراض التي تسببها السلالة الفرعية "بي إيه 2" ليست أشد من تلك التي تسببها السلالة "بي إيه 1" لمَن تلقوا اللقاح أو أصيبوا من قبل بالفيروس، كما أنه من الواضح أن "بي إيه 1" تفوقت على "دلتا"، و يرجع ذلك إلى قدرتها على التملص من جهاز المناعة، لكن إلى أي مدى يمكن للمناعة المُكتسبة من الإصابة السابقة بسلالة "بي إيه 1" أن تحمينا من الإصابة بسلالة "بي إيه 2"؟.

تشير الأدلة إلى أن البعض يصاب بالفعل بالسلالة "بي إيه 2" بعد الإصابة بـ"بي إيه 1"، إلا أن هذا أمر نادر الحدوث، ويتوقع العلماء أن المناطق التي بلغت فيها السلالة "بي إيه 1" ذروة انتشارها بالفعل، ووصلت إلى مستوياتٍ مرتفعة من التفشي، قد لا تشهد زياداتٍ كبيرة في معدلات انتشار "بي إيه 2" لاحقًا. ففي جنوب إفريقيا، على سبيل المثال، تراجعت "بي إيه 1" سريعًا بعد أن بلغت ذروة انتشارها في شهر ديسمبر الماضي، ولا تمثا "بي إيه 2" في الوقت الحالي "مشكلة كبيرة"، بحسب "جولييت بوليام"، اختصاصية الأوبئة التي تدير "مركز التميز في النمذجة والتحليلات الوبائية" لدى "جامعة ستيلينبوش" في جنوب إفريقيا. وفي الوقت الراهن ، يتتبع العلماء منحنى انتشار "بي إيه 2" في الولايات المتحدة، إذ تفشت "بي إيه 1" أيضًا في وقت سابق من العام الجاري، وقد انخفضت حالات "كوفيد-19" هناك بنسبة 35 بالمئة خلال الأسابيع الأخيرة، حتى عندما صارت سلالة "بي إيه 2" هي السلالة السائدة. وهناك مناطق من الولايات المتحدة، من بينها بعض الولايات الشمالية الشرقية، تشهد ارتفاعًا طفيفًا في حالات الإصابة بالفيروس، لكننا لا نعلم ما إذا كنا سنشهد لاحقًا زيادةً مفاجئة في انتشار المرض على صعيد الولايات كلها أم لا.


وهناك عوامل أخرى تؤثر في انتشار سلالة "بي إيه 2" منها، نسبة المتلقين للقاحات والجرعات المعززة، وتدابير الصحة العامة، ومتوسط عمر السكان، فالارتفاع الهائل في حالات الإصابة بتلك السلالة في هونغ كونغ مثلًا بسبب تردد كبار السن في الحصول على اللقاحات. ويعتقد "جون مور"، اختصاصي الفيروسات في كلية طب وايل كورنيل التابعة لـ"جامعة كورنيل"، أنَ معدلات انتشار تلك السلالة في البلدان الأوروبية والمملكة المتحدة زادت بشكل حاد بسبب تخفيف القيود المفروضة لمنع انتشار فيروس "كوفيد-19".

المصدر: Scientificamerican

 

علوم

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

أصابع أقدام حمراء أو بنفسجية متورمة، وفي بعض الأحيان مؤلمة.. واحدة من أغرب الأعراض التي صاحبت تفشي الوباء وحيّرت العلماء إزاء ارتباطها فعلًا بـ"كوفيد-19".

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

علوم كوفيد-19

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

هل السلالة الجديدة التي تجتاح العالم الآن تعني أن "كوفيد-19" سيصبح معديًا أكثر من أي وقت مضى؟

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

علوم كوفيد-19

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

أدى فهم خاطئ للجرثومة التي تُسبب الإنفلونزا إلى تأثيرات ضخمة غيّرت مستقبل صناعة الأدوية في الولايات المتحدة، والتجارب الطبية، ومكافحة تفشّي الأمراض.