خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

ممرضات يعالجن مرضى الإنفلونزا بمستشفى في واشنطن عام 1919. الصورة: GHI, UNIVERSAL HISTORY ARCHIVE, UNIVERSAL IMAGES GROUP VIA GETTY

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

أدى فهم خاطئ للجرثومة التي تُسبب الإنفلونزا إلى تأثيرات ضخمة غيّرت مستقبل صناعة الأدوية في الولايات المتحدة، والتجارب الطبية، ومكافحة تفشّي الأمراض.

27 ابريل 2022

ارتكب عالم البكتيريا الألماني البارز، "ريتشارد بفايفر"، خطًأ في عام 1892. وأثر هذا الخطأ بشكل كبير خلال جائحة عام 1918، والطب عمومًا في القرن التالي. بدأ العلماء في نهايات القرن التاسع عشر بإيجاد رابط بين كائنات مجهرية وأمراض الإنسان. لكن لم ينجح أي منهم في إيجاد الصلة بين مسبب أمراض محدد والإنفلونزا، إذ كان مصطلح الإنفلونزا حينها يشير إلى مدى واسع من الأمراض التنفسية المعدية التي عانت منها البشرية على مر آلاف السنين.

ولحل هذا اللغز، لجأ بفايفر لفحص بلغم 31 مريضًا توفوا خلال جائحة الإنفلونزا في عام 1889 و 1890. أدت هذه الجائحة إلى وفاة حوالى مليون إنسان حول العالم. حينها اكتشف بفايفر نوعًا جديدًا من الجراثيم، وكتب في "المجلة الطبية البريطانية" عام 1892: "تبدو عصيات الإنفلونزا على شكل قوارض صغيرة". وقد وجدها في ضحايا الجائحة فقط. لذا قال: "في ضوء هذه النتائج، أعتقد أن لدي الحق في الإعلان عن أن هذه العصيات التي وصفتها هي مسبب الإنفلونزا". وأصبحت تعرف باسم "عُصيّات بفايفر". كان بفايفر رئيس القسم العلمي لدى "معهد برلين للأمراض المعدية"، وخليفة  "روبرت كوخ"، رائد علم الأحياء الدقيقة. لذا فإن مكانته العلمية الرفيعة أسهمت في تصديق نتائجه بسرعة. واستمر ذلك لمدة 26 عامًا حتى بدأ الناس يتساقطون بأعداد مروعة من مرض تنفسي معدٍ.

نعرف الآن أن مسبب ذلك المرض كان فيروس الإنفلونزا وليس البكتيريا. لكن الفيروسات لم تكن معروفة في عام 1918. لذا نسب علماء تلك الحقبة المرض إلى عُصيّات بفايفر. وبدأت محاولات فاشلة لتطوير لقاح. بحلول صيف عام 1919 كان البشر يموتون بعشرات الملايين حول العالم، ولم يتفق العلماء على هوية القاتل.

انتقل المرض عبر المحيط الأطلسي مع الجنود وانتشر المرض في الخنادق والمعسكرات، ،بحلول الصيف كان المرض متفشيًا في كل أرجاء العالم.

لكن هذا الخطأ وتبعاته أثمر عن تأثيرات مهمة في العلم والطب وإيجاد معايير جديدة لتطوير الأدوية، بعضها لا يزال ساريًا إلى اليوم. يقول "جفري توبينبيرغر"، رئيس قسم مسببات الأمراض الفيروسية وتطورها في "المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية" في الولايات المتحدة: "كان العلماء العاملون في تلك الفترة أذكياء ويعملون باجتهاد. وقد استخدموا قواعدهم المعرفية والتقنية المتاحة". وقد أنتج عملهم علاجات لأمراض أخرى، وسرّع بتشكيل منظمات الصحة الدولية والوطنية، وساعدنا أيضًا في الاستعداد للأمراض المتفشية المستقبلية منها، جائحة "كوفيد-19".

تُعرف جائحة عام 1918 الآن باسم "الإنفلونزا الإسبانية"، وسُجل ظهورها للمرة الأولى في قاعدة للجيش الأميركي في كانساس. من هذه القاعدة توجه 56 ألف جندي إلى خنادق الحرب العالمية الأولى في أوروبا. انتقل المرض عبر المحيط الأطلسي مع الجنود وانتشر المرض في الخنادق والمعسكرات، ،بحلول الصيف كان المرض متفشيًا في كل أرجاء العالم. وتضافرت الجهود لتطوير لقاح لعُصيّات بفايفر. لكن الوفيات تواصلت وبلغ عددها في أكتوبر عام 1918 وحده 200 ألف في الولايات المتحدة فقط، وكثير منهم حاصلون على اللقاحات المنتجة آنذاك. ولاكتشاف سبب فشل تلك اللقاحات، جمع الأطباء عينات من رئات الضحايا الأحياء والأموات لتحليلها. ووجدوا مستعمرات لأنواع أخرى من البكتيريا، بأعداد تفوق بكثير عُصيّات بفايفر. كما وجدوا عُصيّات بفايفر في أشخاص أصحاء أيضًا.  عندها، تم إجراء تجارب على متطوعين ورش وجوههم برذاذ يحتوي على عُصيّات بفايفر، ولم يصب أي منهم بالإنفلونزا. بدأت هذه التجارب تقود إلى الاعتقاد بأننا لم نكن نعرف الكثير عن هذه الجائحة.

مسح بمجهر الإلكترون يظهر "عُصيّات بفايفر" التي كان يُعتقد أنها مسببة الإنفلونزا. الصورة: CENTERS FOR DISEASE CONTROL AND PREVENTION, SCIENCE SOURCE

أصر القائمون على اللقاحات بنجاحها، وقالوا بأنها تمنع 90 بالمئة من الوفيات. وأنها قللت من الأعراض المصاحبة للإنفلونزا ومنها، الالتهاب الرئوي. عادت أرقام الوفيات إلى الوضع السابق لما قبل الجائحة بحلول 1921. وخلال الأعوام التسعة التالية، واصل العلماء محاولاتهم لتأكيد انعدام الصلة بين عُصيّات بفايفر والإنفلونزا. فقد واصلت الإنفلونزا الموسمية دورتها المعتادة بالتفشي دون علاج ناجع. وأخيرًا نجح عالم الفيروسات "ريتشارد شوب" بعزل أول فيروس إنفلونزا معروف من خنازير مريضة. وأكدت الأبحاث التالية في المملكة المتحدة، أُجريت على الحيوانات، الصلة بين الفيروس المعزول والإصابة بالإنفلونزا. وكتب الباحثون الإنجليز في عام 1933: "نعتقد أن الدليل قاطع على أن هناك عنصرًا فيروسيًا في جائحة الإنفلونزا". استغرق هذا الدليل 40 عامًا وآلاف الأبحاث وعشرات الملايين من الضحايا للوصول إلى المسبب الحقيقي للمرض. تذكرنا قصة بفايفر بالتحديات التي يواجهها العلماء عند ظهور تهديد جديد من الأحياء الدقيقة.

علوم

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

موجة غامضة من "أصابع كوفيد" تثير التساؤلات

أصابع أقدام حمراء أو بنفسجية متورمة، وفي بعض الأحيان مؤلمة.. واحدة من أغرب الأعراض التي صاحبت تفشي الوباء وحيّرت العلماء إزاء ارتباطها فعلًا بـ"كوفيد-19".

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

علوم كوفيد-19

ما هي سلالة "بي إيه 2" المتفرعة من أوميكرون؟

هل السلالة الجديدة التي تجتاح العالم الآن تعني أن "كوفيد-19" سيصبح معديًا أكثر من أي وقت مضى؟

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

علوم كوفيد-19

خطأ غيّر تاريخ الطب إلى الأبد

أدى فهم خاطئ للجرثومة التي تُسبب الإنفلونزا إلى تأثيرات ضخمة غيّرت مستقبل صناعة الأدوية في الولايات المتحدة، والتجارب الطبية، ومكافحة تفشّي الأمراض.