حرائق الغابات تغذي ملوثات الهواء

الدخان يملأ الهواء فوق المنازل في أوكلاند، كاليفورنيا، في سبتمبر 2020. الصورة: Michael Short

حرائق الغابات تغذي ملوثات الهواء

مع وصول الحرائق إلى ذروتها في 21 أغسطس 2020، قدر العلماء أن 46 مليون شخص قد تعرضوا لمجموعات خطيرة من تلوث الأوزون والجسيمات.

9 يناير 2022

مخاطر غير مرئية رافقت ألسنة اللهب القاتلة في موسم حرائق الغابات الذي اندلع في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة عام 2020. فضلًا عن ملايين الأفدنة التي أحرقتها النيران وآلاف المباني التي دمرتها وعشرات الأشخاص الذين قتلوا، تسببت الحرائق في بعض أسوأ ظروف جودة الهواء التي لوحظت على الإطلاق في جميع أنحاء المنطقة.

مزيج خطير من الجسيمات الدقيقة والأوزون السام على مستوى السطح - وكلاهما شكلين من أشكال تلوث الهواء التي يمكن أن تنتجها حرائق الغابات أو تفاقمها - تتراكم في الهواء وتنتشر عبر الولايات الغربية. إذ تشير الدراسات إلى أن تعرض السكان لهذه الملوثات مجتمعة كان الأعلى الذي لوحظ منذ أن بدأ العلماء في مراقبة هذه الملوثات قبل 20 عامًا.

مع وصول الحرائق إلى ذروتها في 21 أغسطس 2020، قدر العلماء أن 46 مليون شخص - نصف سكان غرب الولايات المتحدة - قد تعرضوا لمجموعات خطيرة من تلوث الأوزون والجسيمات. إذ أن كل من الأوزون على مستوى الأرض، وهو مكون رئيسي في الضباب الدخاني، والجسيمات، أو جزيئات التلوث الصغيرة مثل السخام الناجم عن الدخان، تشكل خطراً على صحة الإنسان. ويُمكن أن تهيج المسالك الهوائية وتضر بالرئتين وتجعل الناس أكثر عرضة لحالات صحية خطيرة أخرى مثل الربو وأمراض القلب وأمراض الرئة.

عندما يتم الجمع بين الملوثات، يعتقد العلماء أن لها تأثيرات أسوأ على صحة الإنسان.

هذه أخبار سيئة في عالم تشتد فيه حرائق الغابات، فإذا كان التلوث في عام 2020 حالة متطرفة، إلا أنه ليس حدثًا منعزلاً. حيث توصل بحث جديد إلى أن التوليفات الخطيرة من الأوزون والتلوث بالجسيمات الدقيقة آخذة في الازدياد في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة ومن المحتمل أن تكون مدفوعة بارتفاع ظروف الطقس الحار والجاف ونشاط أقوى لحرائق الغابات.

الدراسة، التي قادها طالب الدكتوراه "ديمتري كلاشنيكوف" من جامعة ولاية واشنطن ونشرت مؤخرًا في مجلة "Science Advances"، تفحص عقدين من البيانات حول تلوث الهواء ونشاط حرائق الغابات والظروف الجوية في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة. وقد وجدت الدراسة أن الأحداث التي تنطوي على توليفات خطيرة من الأوزون والجسيمات الدقيقة قد ازدادت من جميع النواحي على مدار العشرين عامًا الماضية. فهي تحدث بشكل متكرر وفي منطقة جغرافية أكبر وتعرض المزيد من الناس لمستويات تلوث خطيرة. كما يبدو أن هذه الحوادث مرتبطة بأنواع معينة من الظروف الجوية.

كما يُمكن لأنظمة الضغط العالي طويلة الأمد، والمعروفة باسم الحواف الجوية، أن تزيد من احتمالات الظروف الجوية الحارة والجافة في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة. التي تنتج كميات كبيرة من الجسيمات وتزيد أيضًا من إنتاج الأوزون. ووجد الباحثون أن هناك خطرًا متزايدًا من تلوث الأوزون والجسيمات معًا أثناء أحداث التلال في الغلاف الجوي. وأن هذه الظروف الجوية تحدث في كثير من الأحيان وتستمر لفترة أطول.

بالمقارنة مع سبعينيات القرن الماضي، عندما بدأ العلماء لأول مرة في مراقبة هذه الأحداث عبر الأقمار الصناعية، فإن أحداث الطقس هذه تحدث لمدة أسبوعين إضافيين كل عام. وتستمر الأحداث الأطول استمرارية لمدة أربعة أيام إضافية في كل مرة.

لا تتعمق الدراسة الجديدة في سبب حدوث ارتفاعات الغلاف الجوي في كثير من الأحيان، لكن بعض الأبحاث تشير إلى أن تغير المناخ هو جزء من السبب. كما يؤدي تغير المناخ أيضًا إلى ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة، ما يجعل هذه الأحداث أكثر حدة. وفي الوقت نفسه، يتزايد نشاط حرائق الغابات في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة.

من خلال تشجيع التفاعلات الكيميائية في الهواء التي تنتج الأوزون، ينتج المزيد من أحداث تلوث الهواء مجتمعة – وهي مصدر قلق كبير لصحة الإنسان. إذ تشير الدراسة إلى أن عدد السكان الذين تعرضوا لهذه الأحداث قد زاد بشكل كبير خلال العشرين عامًا الماضية. فقد نما بنحو 25 مليون "شخص – يوم، وهذا مقياس علمي يساوي عدد الأشخاص مضروبًا في عدد الأيام التي يتعرضون لها. كما تسلط الدراسة الضوء على الآثار المتتالية لتغير المناخ في غرب الولايات المتحدة. حيث تزداد المنطقة حرارة وجفافًا، ما يؤدي إلى المزيد من حرائق الغابات. التي ينتج عنها المزيد من تلوث الهواء، ما يعني مخاطر أكبر على صحة الإنسان. هذه المخاطر ستزداد فقط مع استمرار الارتفاع في درجات حرارة المنطقة. إذ يتوقع العلماء أن تزداد حدة موجات الحر وأن تشتد حرائق الغابات في أنحاء الغرب في السنوات المقبلة.

scientificamerican

نظرة من كثب

صحراء بدية

صحراء بدية

فوق رمال الصحراء المزدانة بكثبان الذهب.. لقطة من الأعلى ترصد قافلة من الإبل تشق طريقها في صحراء ولاية بدية العمانية، التي تُعد وجهة أثيرة للتخييم الشتوي والاسترخاء في أحضان الطبيعة.

مروج خضراء

ترحال نظرة من كثب

مروج خضراء

مشهد رائع من مدينة "عين مليلة" في شرق الجزائر.. حيث تزهو الطبيعة بحقولها الشاسعة من زهور الأقحوان، ومروجها الخضراء، وتغدق بخيرها على هذا القطيع من الخراف.

وادي غميقة

ترحال نظرة من كثب

وادي غميقة

بساط أخضر وطبيعة في حلة بهية.. لقطة رائعة من "وادي غميقة" جنوب مكة المكرمة، يشتهر هذا الوادي باحتضانه لأعداد هائلة من أشجار الأراك، فضلًا عن عيون المياه الكبريتية.