أول أدلة بشرية على كارثة تسونامي "ثيرا"

هيكل عظمي محفور لضحية تسونامي ثيرا. الصورة: Vasıf Şahoğlu

أول رفات بشرية من كارثة تسونامي "ثيرا"

حتى وقت قريب لم يتم العثور على رفات ضحايا تسونامي ثيرا، لكن بحث جديد يقدم أول أدلة على هذه الكارثة.

30 ديسمبر 2021

عثر فريق دولي من الباحثين على بقايا  هيكل عظمي لشاب قتل منذ نحو 3600 عام بسبب تسونامي الذي أحدثه ثوران بركان ثيرا - وهو بركان يقع في جزيرة سانتوريني الآن. في ورقتهم المنشورة في "Proceedings of the National Academy of Sciences"، يصف الباحثون كيف تم العثور على الرفات وكيف تم التعرف عليها بوصفها تنتمي إلى ضحية تسونامي ثيرا.

أظهرت الأبحاث السابقة أن اندلاع ثيرا كان حدثًا كبيرًا و قويًا لدرجة أنه تم إلقاء اللوم عليه في تدهور الحضارة المينوية في جزيرة كريت. وقد أشارت الأبحاث أيضًا إلى أن الانفجار البركاني حدث في وقت ما خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر قبل الميلاد.

تقع سانتوريني في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، شمال جزيرة كريت، بين جنوب اليونان وجنوب تركيا. وبينما كانت الأدلة على الرماد الذي سقط من السماء في المناطق المحيطة بموقع الثوران وفيرة، كانت هناك أدلة قليلة على حدوث تسونامي. وذلك لأن تسونامي يسحب الحطام والجثث إلى البحر، بدلاً من ترك أدلة على الشاطئ. وبسبب ذلك، لم يتم العثور على رفات ضحايا تسونامي ثيرا - ولا جثة واحدة - حتى الآن.

عثر العلماء على رفات الشاب في موقع حفر يعرف باسم "تشيم – باغلاراسي" يقع على طول الخط الساحلي على خليج تششمه في غرب تركيا. إذ كان موقع الحفر يسفر عن قطع أثرية من العصر البرونزي المتأخر لعدة سنوات، لكنه كشف مؤخرًا عن  طبقات من الرماد والحطام تم منعها من العودة إلى البحر بواسطة جدار حاجز. بالإضافة إلى رفات الشاب، عثر الباحثون أيضًا على بقايا كلب. كما أظهرت الأدلة أن المنطقة ضربتها عدة موجات تسونامي مرتبطة بانفجار ثيرا.  وقد  أظهر التأريخ بالكربون المشع للمواد المحيطة بالبقايا أنها تعود إلى وقت لا يتجاوز 1612 قبل الميلاد. وجد الباحثون أيضًا جدرانًا متضررة وأنقاض ورواسب ورمادًا، وكلها أدلة على حدوث موجات تسونامي متعددة. وعثروا  أيضًا على أدلة لما وصفوه بحفر مشوهة - من المحتمل أن تكون بفعل أشخاص يبحثون عن ضحايا بعد فترة وجيزة من وقوع كارثة تسونامي. وقد بقيا جثة الشاب مقابل جدار حاجز، في وضع مألوف لأولئك الذين عملوا في جهود البحث عن أمواج تسونامي في العصر الحديث.

المصدر: phys

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.