أول عملاق على وجه الأرض

كانت الإكثيوصورات تسبح في المحيطات القديمة طوال عصر الديناصورات تقريبًا. الصورة: Stephanie Abramowicz

أول عملاق على وجه الأرض

تضاهي أقدم حالة للإكثيوصور التي وصلت إلى أبعاد أسطورية، حجم حوت العنبر الكبير الذي يزيد طوله عن 17 مترًا.

27 ديسمبر 2021

تُلقي الجمجمة التي يبلغ طولها مترين من الأنواع المكتشفة حديثًا من الإكثيوصورات العملاقة، الضوء على النمو السريع للزواحف البحرية لتصبح عملاقة في محيطات الديناصورات، وتساعد العلماء على فهم رحلة الحيتانيات الحديثة (الحيتان والدلافين) بشكل أفضل لتصبح أكبر الحيوانات التي عاشت على وجه الأرض.

بينما كانت الديناصورات تحكم الأرض، كانت الإكثيوصورات والزواحف المائية الأخرى تحكم المحيطات، ووصلت إلى أحجام هائلة وتنوع في الأنواع. إذ تطورت الزعانف وأشكال الجسم الهيدروديناميكية، التي شوهدت في كل من الأسماك والحيتان، وكانت الإكثيوصورات تسبح في المحيطات القديمة طوال عصر الديناصورات تقريبًا.

يقول "مارتن ساندر" المؤلف الرئيس للدراسة، وعالم الحفريات:" من الاكتشافات الأولى للهيكل العظمي في جنوب إنجلترا وألمانيا منذ أكثر من 250 عامًا، كان هؤلاء 'الأسماك الصوريين' من بين أوائل الزواحف الأحفورية الكبيرة التي عرفها العلم، قبل فترة طويلة من الديناصورات، وقد استحوذوا على الخيال الشعبي منذ ذلك الحين". وتعود الجمجمة المحفوظة جيدًا، جنبًا إلى جنب مع جزء من العمود الفقري والكتف والسبابة، إلى العصر الترياسي الأوسط (247.2-237 مليون سنة)، تضاهي أقدم حالة للإكثيوصور وصلت إلى أبعاد أسطورية حجم حوت العنبر الكبير الذي يزيد طوله عن 17 مترًا. لذا. يُعد Cymbospondylus youngorum أكبر حيوان تم اكتشافه حتى الآن من تلك الفترة الزمنية، على الأرض أو في البحر. في الواقع، كان أول مخلوق عملاق يعيش على الأرض كما نعرفه.

اكتشف العلماء  بقايا أحفورية من C. youngorum لأول مرة في جبال أوغوستا في عام 1998 على شكل شظايا من عموده الفقري، ومع ذلك لم يثبت الباحثون صحة هذه الفكرة حتى سبتمبر 2011 عندما عثروا في الصخور على جمجمة أحفورية محفوظة جيدًا (بطول 6.6 قدم) وأطراف أمامية وعظام صدر من الإكثيوصور الكبير. فقد جاب  C. youngorum المحيطات منذ نحو 246 مليون سنة، وهو وقت قصير للغاية للحصول على هذا الحجم الكبير. يشير الأنف الممدود والأسنان المخروطية إلى أن هذا المخلوق كان يفترس الحبار والأسماك، ولكن حجمه يعني أنه كان يمكن أن يصطاد الزواحف البحرية الأصغر أيضًا. ومن خلال النمذجة الحسابية المعقدة، فحص المؤلفون الطاقة المحتملة التي تمر عبر شبكة الغذاء، ما أعاد إنشاء البيئة القديمة من خلال البيانات، ووجدوا أن شبكات الغذاء البحرية كانت قادرة على دعم عدد قليل من الإكثيوصورات الضخمة الآكلة للحوم.  حيث تكاثرت الإكثيوصورات ذات الأحجام المختلفة، على غرار الحيتانيات الحديثة من الدلافين الصغيرة نسبيًا إلى حيتان البالين الضخمة التي تتغذى بالترشيح، والحيتان العملاقة التي تصطاد الحبار.

تقول "إيفا ماريا غريبلر" الكاتبة المشاركة في الدراسة:" نظرًا لحجمها الكبير ومتطلبات الطاقة، يجب أن تكون كثافات أكبر الإكثيوصورات بما في ذلك C. youngourum أقل بكثير مما اقترحه تعدادنا الميداني. كان الأداء البيئي لهذه الشبكة الغذائية من النمذجة البيئية مثيرًا للغاية حيث كان المنتجون الأولون ذو الإنتاجية العالية الحديثة غائبين في شبكات الغذاء في حقبة الحياة الوسطى وكانوا محركًا مهمًا في تطور حجم الحيتان. "

جمع المؤلفون بين النمذجة الحاسوبية وعلم الحفريات التقليدي لدراسة كيفية وصول هذه الحيوانات البحرية إلى أحجام قياسية بشكل مستقل.

يقول "لارس شميتز"، أستاذ علم الأحياء في كلية سكريبس ومعهد أبحاث الديناصورات. "لم نتوقف عند هذا الحد، لأننا أردنا أن نفهم أهمية الاكتشاف الجديد في سياق النمط التطوري واسع النطاق للإكثيوصورات وأحجام أجسام الحيتان، ما أدى في النهاية إلى التقاء النمذجة مع علم الحفريات التقليدي ". ووجد العلماء أنه في حين طور كل من الحيتان والإكثيوصورات أجسامًا كبيرة، فإن مساراتهما التطورية تجاه العملقة كانت مختلفة. كان للإكثيوصورات طفرة أولية في الحجم، حيث أصبحت عملاقة في وقت مبكر من تاريخهم التطوري، بينما استغرقت الحيتان وقتًا أطول للوصول إلى الحدود الخارجية الضخمة. وجدوا كذلك علاقة بين الحجم الكبير والصيد الجارح - فكر في حوت العنبر وهو يغوص لاصطياد الحبار العملاق - وعلاقة بين الحجم الكبير وفقدان الأسنان - فكر في الحيتان العملاقة التي تتغذى بالترشيح والتي تعد أكبر الحيوانات على الإطلاق عش على الأرض.

توصل العلماء إلى أنه من المحتمل أن تكون غزوة الإكثيوصورات الأولية في العملقة بفضل الطفرة في الأمونيت والأنقليس التي تشبه ثعبان البحر عديمة الفك لملء الفراغ البيئي بعد الانقراض الجماعي في نهاية العصر البرمي. في حين أن مساراتهم التطورية كانت مختلفة، اعتمدت كل من الحيتان والإكثيوصورات على استغلال منافذ في السلسلة الغذائية لجعلها كبيرة.

phys

استكشاف

منكِّهات الطبيعة

منكِّهات الطبيعة

اكتشاف يمكن أن يسهم في ظهور نسخ طبيعية بالكامل من المنكهات والروائح المعروفة.

قواقع تعاني حصادًا منفلتًا

استكشاف فتوحات علمية

قواقع تعاني حصادًا منفلتًا

أضحى محار الحصان أكثر عرضة للانقراض بعدما تعرض لعمليات جَمع غير منظم لقواقعه على مرّ قرن من الزمن.

هبوط حطـام قمـري

استكشاف فتوحات علمية

هبوط حطـام قمـري

اصطدمت بسطح قمرنا كتلةٌ ضخمة من حطام الفضاء بحجم حافلة. لكن تحديد مستقرّها ليس بالأمر الهين.