ارتفاع درجات حرارة البحيرات الشمالية خلال ربع قرن

العديد من البحيرات تقترب من نقطة تحول مع تراجع الجليد، الأمر الذي سيكون له آثار ثقافية وبيئية واسعة. الصورة: Lars Rudstam, Cornell University

ارتفاع درجات حرارة البحيرات الشمالية نذير خطر

ساهمت فصول الشتاء شديدة الحرارة على مدى العقود العديدة الماضية في زيادة معدل فقدان الجليد، لا سيما في البحيرات الكبرى.

3 نوفمبر 2021

كشف بحث أجرته جامعة "يورك عن ارتفاع درجة حرارة البحيرات في النصف الشمالي من الكرة الأرضية بمعدل ست مرات منذ عام 1992 مقارنة بأي فترة زمنية أخرى في المائة عام الماضية.

تعد بحيرة سوبيريور، وهي أقصى شمال البحيرات العظمى التي تمتد على الحدود بين كندا والولايات المتحدة، واحدة من أسرع البحيرات ارتفاعًا في درجات الحرارة، حيث فقدت أكثر من شهرين من الغطاء الجليدي منذ أن بدأ تسجيل الظروف الجليدية في عام 1857. في بحيرة سوا، في اليابان، وبينما يتجمد الجليد مرتين فقط كل عقد، وفي خليج غراند ترافيرس في بحيرة ميتشغان يذوب الجليد بنحو 16 يومًا كل قرن.

وجد العلماء أن البحيرات تفقد في المتوسط ​​17 يومًا من الغطاء الجليدي في كل قرن. لكن الأمر المثير للقلق أن الاحترار في السنوات الخمس والعشرين الماضية، من عام 1992 إلى عام 2016، كان أسرع بست مرات من أي فترة أخرى في المائة عام الماضية، كما تقول "سابنا شارما" التي شاركت في الدراسة.

أعاد الباحثون تقييم اتجاهات الجليد في 60 بحيرة لأول مرة منذ عام 2004 من خلال دراسة سجلات الفينولوجيا الجليدية التي يتراوح عمرها بين 107 سنوات و204 سنوات قبل الثورة الصناعية. وبحسب "شارما": فإن العديد من البحيرات تقترب من نقطة تحول في ظروف خالية من الجليد، الأمر الذي سيكون له آثار ثقافية وبيئية واسعة.

في المتوسط ​​، كانت هذه البحيرات تتجمد بعد 11 يومًا وتتدهور قبل 6.8 يومًا. وقد ساهمت فصول الشتاء شديدة الحرارة على مدى العقود العديدة الماضية في زيادة معدل فقدان الجليد، لا سيما في البحيرات الكبرى وفي المناطق الجنوبية والساحلية. إضافة إلى ذلك، وجد العلماء  أن  الغطاء الجليدي الشتوي قد انخفض، منذ عام 1995، على سبيل المثال، بعض البحيرات العميقة في سويسرا وألمانيا، والتي كانت تتجمد تاريخيًا كل شتاء، فقدت غطاءها الجليدي بشكل دائم في العقود القليلة الماضية

من بين البحيرات التي تمت دراستها، 40 بحيرة في أميركا الشمالية بما في ذلك بحيرات ميتشغان وسوبريور، وبحيرة ديترويت في مينيسوتا، وبحيرات مونونا ومندوتا في ويسكونسن وغيرها.

بحسب الباحثين، كانت النتائج متوافقة مع توقعات ارتفاع درجة حرارة الهواء خلال العقود الأخيرة.  إذ تعد درجة حرارة الهواء أحد أهم الدوافع المناخية لديناميات جليد البحيرات. كما تعد فينولوجيا البحيرات الجليدية حارسًا مهمًا لتغير المناخ. لذلك من الضروري خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لتخفيف الزيادات في درجة حرارة الهواء وانخفاض الغطاء الجليدي للبحيرات. يقول الباحثون إن هذا من شأنه أيضًا أن يساعد في الحد من العواقب البيئية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، بما في ذلك زيادة معدلات التبخر، ودرجات حرارة المياه الأكثر دفئًا، وتدهور جودة المياه، وتكاثر الطحالب السامة.

المصدر: Eurekalert

استكشاف

الغوص في أعماق  الأهرامات

الغوص في أعماق الأهرامات

قد تكون أهرامات مصر أشهر، لكن أهرامات السودان تكتنز مواقع دفن ملكية يمكن لعلماء الآثار استكشافها إن لم يجدوا غضاضة في ممارسة رياضة الغطس.

عادات أصيلة

استكشاف ما وراء الصورة

عادات أصيلة

عادات أصيلة.. مجموعة من الرجال يستريحون بداخل "الحظيرة"، مجلس صغير يُصنع عادة من أشجار "المرخ"، حيث تُحضر القهوة الإماراتية وتشدو الربابة بأنغامها وأشجانها البدوية.

جامع الشيخ زايد الكبير

استكشاف ما وراء الصورة

جامع الشيخ زايد الكبير

لقطة رائعة يتجلى فيها الجمال والبهاء، إذ ترصد جمالية فنون العمارة الإسلامي التي تُزين معالم "جامع الشيخ زايد الكبير" في أبوظبي، الذي يُعد أحد أكبر المساجد في العالم.